صعود بورصتي السعودية وقطر بدعم من البنوك ومصر تتراجع مع ارتفاع قيمة العملة

Sun Feb 19, 2017 5:11pm GMT
 

من سيلين أسود

دبي 19 فبراير شباط (رويترز) - تباينت أسواق الأسهم في الشرق الأوسط في أحجام تعاملات متواضعة اليوم الأحد حيث حققت بورصتا السعودية وقطر أداء أفضل بدعم من قطاع البنوك بينما هبطت البورصة المصرية مع ارتفاع قيمة الجنيه لأعلى مستوياته في ثلاثة أشهر.

وحققت ثلثا أسهم البنوك السعودية المدرجة وعددها 12 بنكا مكاسب لتدفع المؤشر الرئيسي لسوق المملكة للصعود 0.1 في المئة. وارتفع سهم البنك الأول 2.7 في المئة مع تركز معظم النشاط في الساعة الأخيرة من جلسة التداول.

وقالت رويترز اليوم الأحد نقلا عن مصادر مصرفية إن مجموعة بن لادن السعودية للإنشاءات تلقت مئات الملايين من الدولارات من الحكومة منذ بداية العام لتسوية مستحقات لها مما يعد أنباء جيدة للشركة وبنوكها المقرضة.

وزاد سهم مصرف الراجحي أكبر بنك إسلامي في المملكة 0.4 في المئة بعدما قال رئيسه التنفيذي لرويترز إن البنك فاز بحصة سوقية في الأنشطة المتعلقة بالشركات العام الماضي للمرة الأولى خلال أربع سنوات وسيواصل التوسع في هذا المجال من خلال التركيز على خدمات الرعاية الصحية والإسكان منخفض التكلفة والنقل والطاقة.

وارتفع مؤشر بورصة قطر 0.9 في المئة مع صعود الأسهم بشكل عام في السوق. وزاد سهم بنك قطر الوطني 1.8 في المئة.

وانخفض مؤشر سوق دبي 0.1 في المئة مع هبوط سهم أرابتك للبناء 3.9 في المئة وسهم دريك آند سكل انترناشونال للمقاولات 2.6 في المئة.

وقفز سهم شعاع كابيتال 6.7 في المئة مع التفاؤل بالاستراتيجية الجديدة التي أعلنتها الشركة هذا الشهر وتتضمن عملية استحواذ.

وضغطت الأسهم الكبيرة على المؤشر العام لسوق أبوظبي الذي تراجع 0.5 في المئة. وانخفض سهم بنك الخليج الأول 0.7 في المئة وسهم مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات) 1.1 في المئة.   يتبع