مقدمة 2-الريال القطري يتعرض لضغوط وبنوك سعودية وإماراتية ترجيء تعاملات مع الدوحة

Tue Jun 6, 2017 3:18pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل عن الحظر السعودي وتجهيز الإمارات توجيهات للبنوك)

دبي/ الدوحة 6 يونيو حزيران (رويترز) - قالت مصادر مصرفية لرويترز اليوم الثلاثاء إن العملة القطرية تعرضت لضغوط مع تعليق بنوك تجارية في الخليج معاملات مع البنوك القطرية بسبب الخلاف الدبلوماسي في المنطقة.

وأرجأت بعض البنوك في السعودية والإماراتية والبحرينية تعاملات مع البنوك القطرية مثل خطابات الاعتماد بعد أن قطعت حكومات تلك الدول العلاقات الدبلوماسية وروابط النقل مع قطر أمس الاثنين متهمة إياها بدعم الإرهاب.

وقالت المصادر إن مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي) وجهت البنوك في المملكة بعدم التعامل مع البنوك القطرية بالريال القطري. ولم ترد مؤسسة النقد السعودي على طلب للتعقيب.

وقال مصرفي في الرياض إنه تلقى توجيها من البنك المركزي يحظر إجراء معاملات جديدة مع أي مؤسسات قطرية لكن الوثيقة غامضة فيما يتعلق ببعض الجوانب مثل كيفية التعامل مع القروض المجمعة القائمة ولذا فهو ينوي طلب توضيح.

وتنفي قطر تهمة دعم الإرهاب وأبدت ترحيبا بجهود وساطة كويتية. وتقول الدوحة، أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم، إن احتياطياتها تكفي لدعم بنوكها وعملتها (الريال) المربوطة بالدولار الأمريكي.

وتفيد بيانات البنك المركزي أن البنوك القطرية تقترض من الخارج لتمويل أنشطتها وتضخمت ديونها الخارجية لتصل إلى 451 مليار ريال (124 مليار دولار) في مارس آذار من 310 مليارات في نهاية 2015.

لذا فإن قطع العلاقات لفترة طويلة مع البنوك الأجنبية سيكون مزعجا وإن كانت الحكومة القطرية لديها احتياطيات مالية ضخمة يمكن أن تستخدمها في دعم البنوك. كما تقرض بنوك من الإمارات العربية المتحد وأوروبا وغيرهما المؤسسات القطرية.

وقال مصرفيون في الإمارات والبحرين إنهم يرجئون المعاملات لحين تلقي توجيهات من البنك المركزي بشأن قطر. ويعكف مصرف الإمارات المركزي على وضع مثل هذه التوجيهات وقد يعلنها في غضون يوم حسبما ذكرت مصادر.   يتبع