6 حزيران يونيو 2017 / 15:31 / منذ 3 أشهر

سوق سندات الخليج تضعف مع قلق المستثمرين بشأن الخلاف مع قطر

من ديفيد باربوشيا

دبي 6 يونيو حزيران (رويترز) - حل الضعف بأسعار السندات الخليجية اليوم الثلاثاء مع تردد المستثمرين الأجانب في الشراء بفعل القلق من أن الأزمة الدبلوماسية مع قطر ستزيد المخاطر المتعلقة بالمنطقة.

وتعرضت سندات قطر السيادية الدولية لضغوط حيث سجلت سنداتها الأطول أجلا التي تستحق في 2046 أكبر الخسائر وهي منخفضة الآن بما يزيد على سنتين للدولار منذ نهاية الأسبوع الماضي.

لكن مدير محفظة بدبي قال إن أسعار السندات هبطت بشكل متوسط في أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي الست بعدما قطعت السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة والبحرين العلاقات الدبلوماسية وخطوط النقل مع قطر في وقت مبكر أمس الاثنين متهمة الدوحة بدعم الإرهاب.

وزادت الاستثمارات الأجنبية في سوق السندات الخليجية على مدى العام الأخير نظرا لزيادة الإصدارات الحكومية التي أدت إلى تحسين السيولة وإيجاد منحنى عائد قياسي.

ويقول مديرو صناديق إن الأزمة القطرية، وهي أكبر تهديد وجودي يواجهه مجلس التعاون الخليجي في سنوات، دفعت بعض المؤسسات الأجنبية لتوخي مزيد من الحذر تجاه المنطقة بشكل عام وذلك على الأقل إلى أن تتأكد من إمكانية حل النزاع دون مزيد من التصعيد.

ولم توضح البنوك المركزية في السعودية والإمارات والبحرين حتى الآن للبنوك التجارية كيفية معالجة العلاقات مع قطر التي تشمل أنشطة الإقراض وودائع وقروضا مجمعة.

وإذا وجهت البنوك التجارية بالتخارج من أصولها القطرية في فترة زمنية قصيرة إو إذا اتخذت السلطات إجراء بحق الأصول المصرفية القطرية الواقعة ضمن نطاق صلاحياتها فربما يذكى ذلك إجراءات مضادة من جانب الدوحة ويؤدي إلى اضطراب في القطاع المصرفي وأسواق النقد بمنطقة الخليج.

وقالت زينة رزق رئيسة إدارة أصول الدخل الثابت لدى أرقام كابيتال في دبي "لا توجد حتى الآن نوبات بيع ولا تزال السوق تشهد تدفقات في الاتجاهين مع ميل للبيع.

"لكن الأوضاع قد تسوء إذا حدث تصعيد في الموقف أو إذا طلبت البنوك المركزية الإقليمية من البنوك التجارية بيع سنداتها القطرية."

وقال مصرفي كبير في بنك أجنبي بدبي إن البنوك في الإمارات لم تتلق إخطارا من البنك المركزي حتى الآن بما سيحدث فيما يتعلق بفروعها وعملياتها في قطر.

وقال "هل يقوم بنك إماراتي بإقراض بنك قطري يعمل في دبي أو أبوظبي أم هل يُعزل عن النظام؟ لا يوجد أي وضوح في هذا الشأن. هل الأمر مجرد قطع للعلاقات الدبلوماسية أم أنه سيقود إلى عقوبات اقتصادية على البنوك والشركات القطرية؟"

وشهدت السندات السيادية وسندات الشركات الخليجية عمليات بيع قوية على وجه الخصوص اليوم الثلاثاء مع مشاركة مزيد من المستثمرين الأجانب.

وفقدت السندات السعودية التي تستحق في 2046 أكثر قليلا من 0.5 سنت للدولار منذ الأسبوع الماضي وتراجعت سندات المملكة لأجل عشر سنوات التي تستحق في 2026 بنفس القدر تقريبا.

وانخفضت أيضا سندات عمانية تستحق في 2047 اليوم متراجعة بأكثر قليلا من سنت واحد منذ الأسبوع الماضي.

وقال ستاندرد تشارترد في تقرير بحثي "إذا استمرت التوترات مرتفعة فمن المرجح أن يكون أداء السندات السيادية القطرية دون السندات الخليجية الأخرى حيث سيكون الجزء الذي لأجل 30 عاما من المنحنى هو الأشد تأثرا نظرا لارتفاع نسبة الملكية الأجنبية فيه."

وتراجعت صكوك بقيمة 750 مليون دولار أصدرها مصرف قطر الإسلامي في الفترة الأخيرة نحو 2.5 سنت بينما انخفضت صكوك تستحق في 2022 لشركة إزدان القابضة للتطوير العقاري 4.5 سنت إلى سعر شراء يبلغ 95.7 سنت بحسب بيانات تريدويب.

وقالت رزق إن بعض الضغوط نتجت أيضا عن أنباء بأن بنوكا إماراتية عديدة توقفت عن تمويل عملائها الذين يريدون شراء السندات القطرية. وقالت مصادر مصرفية لرويترز إن هذا يعني أن السوق قد تخلو من المشترين الأثرياء. (شارك في التغطية سعيد أزهر - إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below