20 تموز يوليو 2011 / 15:13 / منذ 6 أعوام

الأسواق العالمية تدعم البورصات الخليجية والسعودية تتصدر المكاسب

من نادية سليم

دبي 20 يوليو تموز (رويترز) - تصدرت الأسهم السعودية المكاسب في بورصات الخليج بعد أن دعمت موجة جديدة من نتائج ارباح الشركات للربع الثاني من العام المعنويات اليوم الأربعاء إضافة إلى الدعم بفعل تحسن الأداء في الأسواق العالمية.

وارتفع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية ‪.TASI‬ بنسبة 0.8 في المئة مواصلا صعوده لليوم الثاني بعدما سجل أدنى مستوى في أربعة أسابيع يوم الاثنين.

وانتعشت الأسهم العالمية اليوم بفضل نتائج الشركات القوية والأمل في تسوية الخلاف بشأن سقف الدين الأمريكي بينما ارتفع اليورو بفعل الآمال في خطة لمواجهة أزمة الديون اليونانية.

وارتفع سهم المملكة القابضة 1.9 بالمئة بعدما أعلنت الشركة أن أرباحها الفصلية ارتفعت 21 بالمئة. وبلغت أرباحها في الربع الثاني من العام 163.5 مليون ريال (43.6 مليون دولار) وهو ما يرجع في المقام الأول إلى دخل الاستثمارات وتوزيعات الأرباح.

وقال يوسف قسنطيني وهو محلل مالي مقيم في السعودية "من الناحية الفنية السوق قوية جدا ... القطاع المصرفي يتعافى ونتوقع نتائج أقوى في الربع الثالث والرابع."

لكنه حذر من أن تباطؤ أنشطة الأعمال خلال شهر رمضان سيؤثر على نتائج الربع الثالث.

وخالف سهم شركة رابغ للتكرير والبتروكيماويات (بترورابغ) الاتجاه الصعودي إذ انحدر بنسبة ستة بالمئة. وتكبدت الشركة خسارة قدرها 107 ملايين دولار في الربع الثاني مع انخفاض مبيعاتها بسبب إغلاق مصفاتها لمدة شهرين.

وارتفعت أسهم معظم شركات البتروكيماويات الأخرى إذ ارتفع سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 2.4 بالمئة وصعد مؤشر القطاع 1.3 بالمئة.

وزاد مؤشر سوق الكويت 0.5 في المئة بعد أن قال محافظ بنك الكويت المركزي إن الحكومة ينبغي أن تدعم الاقتصاد والقطاع الخاص.

وارتفعت الأسهم المتوسطة مع صعود سهم البنك الأهلي المتحد 5.6 في المئة وسهم بنك بوبيان 1.7 في المئة وسهم البنك الأهلي الكويتي 1.5 في المئة.

وقال سباستيان حنين مدير المحافظ لدى المستثمر الوطني في أبوظبي "الأسعار جذابة من وجهة نظر تاريخية لكن ليس بالمقارنة مع بقية المنطقة."

وصعدت السوق لليوم الثاني منذ أن منحت هيئة أسواق المال مهلة لصناديق الاستثمار حتى مارس 2012 لفرض حد أقصى على ملكيتها للأوراق المالية.

وانخفض سهم مؤسسة الامارات للاتصالات (اتصالات) 0.5 بالمئة مسجلا أدنى مستوى له في ستة أسابيع ومواصلا خسائره منذ أن أعلنت الشركة هبوط أرباحها الفصلية.

وتراجع المؤشر العام لسوق أبوظبي ‪.ADI‬ بنسبة 0.4 بالمئة مسجلا أدنى إغلاق له منذ السادس من يونيو حزيران.

واستمرت أحجام التداول المنخفضة تضغط على مؤشر سوق مسقط للأوراق المالية ‪ .MSI‬ الذي هبط 0.3 في المئة مسجلا أدنى مستوى له في أسبوعين.

وقال عادل نصر مدير الوساطة بالمتحدة للأوراق المالية "ربما تهبط سوق مسقط لمستوى معين يجتذب المشترين مجددا. هناك بعض الضغوط رغم أن أحجام التداول ضعيفة.

"سنري انخفاضا أكبر في السوق إذا استمرت الأسواق العالمية في أدائها الضعيف."

وضغطت الأسهم الكبيرة على المؤشر مع تراجع سهم بنك مسقط 0.4 في المئة بينما انخفض سهما النورس والعمانية للاتصالات 0.7 في المئة لكل منهما.

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

السعودية.. ارتفع المؤشر 0.8 في المئة إلى 6490 نقطة.

الكويت.. صعد المؤشر 0.5 في المئة إلى 6034 نقطة.

أبوظبي.. تراجع المؤشر 0.4 في المئة إلى 2688 نقطة.

سلطنة عمان.. هبط المؤشر 0.3 في المئة إلى 5943 نقطة.

دبي..زاد المؤشر 0.3 في المئة إلى 1526 نقطة.

مصر.. انخفض المؤشر 0.04 في المئة إلى 5142 نقطة.

قطر.. صعد المؤشر 0.07 في المئة إلى 8389 نقطة.

البحرين.. تراجع المؤشر 0.6 في المئة إلى 1310 نقاط.

ع ر- م ل (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below