أوراسكوم تليكوم يدفع المؤشر المصري للهبوط 0.69 بالمئة

Sun Oct 31, 2010 1:01pm GMT
 

1240 جمت – واصل سهم أوراسكوم تليكوم خسائره منذ الأسبوع الماضي لينخفض 3.56 في المئة بعد تصريحات جزائرية بضرورة سداد 420 مليون دولار قبل إبرام اتفاق لتأميم جازي مما ضغط على المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية ‭.EGX03‬‏ ودفعه للتراجع 0.69 في المئة إلى 6670 نقطة.

وهبط سهم أوراسكوم تليكوم ‭ORTE.CA‬‏ 3.56 في المئة ليصل إلى 4.33 جنيه بعد أن قال رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى اليوم الأحد إن على أوراسكوم تليكوم تسوية كل التزاماتها قبل أن تبرم الجزائر اتفاقا لتأميم الوحدة المحلية لشركة الاتصالات المصرية.

وقال أويحيى متحدثا أمام البرلمان إن الالتزامات تشمل سداد 230 مليون دولار ضرائب متأخرة و190 مليون دولار غرامات إلى البنك المركزي وتسوية نزاع مع موظفين سابقين يقولون إن لهم أجورا مستحقة.

وقال حسام أبو شملة رئيس قسم البحوث بشركة العروبة للسمسرة في الاوراق المالية "التصريحات المتزايدة من الجزائر وسيلة للضغط على أوراسكوم. أعتقد أن لجوء أوراسكوم تليكوم للتحكيم الدولي سيصبح خيارا قادما لا مفر منه."

وأضاف "إذا استمر الامر بهذه الصورة ستحصل الجزائر على جازي بسعر بخس."

وتراجع سهم حديد عز 3.09 في المئة إلى 18.20 جنيه في حين فقد سهم المصرية للمنتجعات 3.05 في المئة مسجلا 1.91 جنيه وهبط سهم طلعت مصطفى ‭(TMGH.CA: اقتباس)‬‏ بنسبة 1.32 في المئة إلى 7.50 جنيه وسهم البنك التجاري الدولي ‭(COMI.CA: اقتباس)‬‏ 0.12 في المئة إلى 43.33 جنيه.

وقال محسن عادل العضو المنتدب لشركة بايونيرز لإدارة صناديق الاستثمار "سهم حديد عز يواجه ضغوط بيع من قبل بعض المؤسسات لمحاولة شرائه الآن والبيع مع الاعلان عن نتائج الاعمال."

وأضاف "الاخبار السيئة المتتالية من الجزائر أثرت على المؤشر الرئيسي للبورصة وعلى تعاملات المؤسسات على الاسهم القيادية وخلقت نوعا من الحذر لدى المتعاملين في ظل انخفاض شديد لقيم التداولات."

وتوقع عادل "اتجاه مؤشرات البورصة المصرية غدا الاثنين نحو الارتفاعات الطفيفة."   يتبع