مؤشر دبي يتراجع لأدنى مستوى في ثلاثة أشهر وأسهم مصر تهبط

Sun Jun 26, 2011 3:36pm GMT
 

من نادية سليم وتوم فايفر

دبي/القاهرة 26 يونيو حزيران (رويترز) - تراجع مؤشر سوق دبي ‪<. DFMGI>‬ لأدنى مستوى في ثلاثة أشهر اليوم الأحد في ظل إحباط بعد تأخر رفع تصنيف محتمل في حين هبطت البورصة المصرية بعد إلغاء اتفاق قرض بقيمة ثلاثة مليارات دولار بين الحكومة وصندوق النقد الدولي.

وهبط المؤشر 1.1 بالمئة مسجلا أدنى إغلاق منذ 22 مارس آذار مواصلا خسائره منذ أن أرجأت شركة ام.اس.سي.آي للمؤشرات يوم الأربعاء قرارها حول ما إذا كانت سترفع تصنيف الإمارات إلى وضع السوق الناشئة إلى ديسمبر كانون الأول.

وقال موسى حداد رئيس قسم تداول أسهم منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا ببنك أبوظبي الوطني "انتعشت المعنويات توقعا لرفع تصنيف الامارات لكن حينما تبددت تلك الأنباء لم يتبق لدى المستثمرين الأفراد ما يدفعهم للاحتفاظ بالأسهم وهم المساهم الرئيسي في دفع السوق للصعود.

"أحجام التداول مرتفعة نسبيا في جانب البيع" مضيفا أن من المرجح أن يواصل المؤشر الهبوط.

وانخفضت معظم الأسهم في سوق دبي. وتراجع سهم إعمار العقارية اثنين بالمئة وسهم سوق دبي المالي 1.7 بالمئة وسهم أرابتك القابضة للبناء 2.4 بالمئة.

وخالف سهم بنك الامارات دبي الوطني الاتجاه النزولي ليصعد 0.7 بالمئة بعد أن تولى الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئاسة مجلس إدارته.

وتراجع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية ‪.EGX30‬ بنسبة 0.8 بالمئة بينما تمعن مؤسسات الاستثمار في دراسة قرار الحكومة برفض اتفاق تمويل بقيمة ثلاثة مليارات دولار مقدم من صندوق النقد الدولي لتحديد ما إذا كان بمنزلة اقتراع بالثقة في الاقتصاد أو مؤشر على ارتباك بشأن السياسة.

وفي الأسبوع الماضي عدلت مصر ميزانية 2011-2012 لخفض العجز في السنة المالية المقبلة عما كان متوقعا وقال وزير المالية ان مصر لم تعد بحاجة لقروض البنك الدولي أو صندوق النقد في الوقت الحالي.   يتبع