المؤشر المصري الرئيسي يغلق منخفضا 1.8% كاسرا حاجز 4000 نقطة

Wed Oct 5, 2011 12:52pm GMT
 

1230 جمت - واصلت المؤشرات المصرية التراجع للجلسة الثالثة على التوالي ليكسر المؤشر الرئيسي الحاجز النفسي للمتعاملين عند 4000 نقطة قبل عطلة نهاية اسبوع طويلة.

وهبط المؤشر الرئيسي ‭.EGX30‬ بنسبة 1.8 بالمئة إلى 3951.9 نقطة وهو مستوى لم يسجله منذ مارس اذار 2009 وصاحبه المؤشر الثانوي بنسبة 1.6 بالمئة مسجلا 446.20 نقطة.

وتشهد البورصة المصرية مسارا نزوليا مع انعدام المحفزات بالسوق وتخوف المتعاملين من ضخ سيولة جديدة وسط عدم وضوح الرؤية السياسية والاقتصادية المستقبلية لمصر بعد ثورة 25 يناير.

وقالت البورصة المصرية أن العمل بسوق الأسهم سيتوقف بنهاية تداول جلسة اليوم ليستأنف يوم الأحد التاسع من أكتوبر وذلك بمناسبة احتفالات السادس من أكتوبر.

وقال إبراهيم النمر رئيس قسم التحليل الفني بشركة نعيم للوساطة في الاوراق المالية "شح السيولة وضعف التداولات كسر الحاجز النفسي للمتعاملين عند مستوى 4000 نقطة. سنتجه نحو مستوى 3750 نقطة خلال تداولات الاسبوع المقبل."

وهبطت أسهم القلعة 6.7 بالمئة والعربية لحليج الاقطان 5.9 بالمئة والسويدي 5.5 بالمئة وحديد عز 4.8 بالمئة وطلعت مصطفى 4.2 بالمئة وهيرميس 3.9 بالمئة وسوديك 3.7 بالمئة وبالم 3.3 بالمئة.

وشارك في الهبوط أسهم المصرية للاتصالات 3.3 بالمئة وأوراسكوم تليكوم 2.2 بالمئة وموبينيل 1.6 بالمئة.

وارتفعت أسهم التجاري الدولي 1.4 بالمئة وأوراسكوم للانشاء 0.9 بالمئة وجي بي اوتو 3.7 بالمئة والمنتجعات السياحية 0.99 بالمئة.

وأكد رئيس البورصة المصرية محمد عمران اليوم في بيان صحفي "حرص إدارة البورصة وسعيها الدؤوب لزيادة معدلات السيولة الداخلة للسوق خاصة مع كونها هي المورد الأساسي لأطراف السوق الأساسية التي تمثلها شركات الوساطة من جهة والجهات الرقابية والتنظيمية من جهة أخرى."   يتبع