اتصالات الاماراتية قد تدرس الرخصة السورية في حالة تغيير الشروط

Thu Jun 9, 2011 7:04am GMT
 

دبي 9 يونيو حزيران (رويترز) - أعلنت مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات) اليوم الخميس أنها قد تعيد النظر في خطط التقدم بعرض للحصول على ثالث رخصة لتشغيل الهاتف المحمول في سوريا إذا جرى تغيير شروط الصفقة وذلك بعدما انسحبت من جولة العروض في مارس اذار.

وقالت الشركة في بيان إلى بورصة أبوظبي "في حالة تغيير شروط رخصة الهاتف المحمول السورية ستقوم المؤسسة باعادة تقييم الشروط الجديدة."

وسحبت اتصالات عرضها لشراء الرخصة السورية قائلة إن الشروط خيبت آمالها. وكانت الشركة قد سحبت أيضا عرضا بقيمة 12 مليار دولار للاستحواذ على منافستها الكويتية زين في وقت سابق من العام.

وكانت اتصالات واحدة من خمس شركات تأهلت للمشاركة في مزاد على الرخصة السورية.

وقالت شركة الاتصالات السعودية التي تنافس ايضا على الرخصة إن سوريا التي تشهد اضطرابات سياسية أرجأت المزاد على الرخصة الثالثة.

وأسست اتصالات الإماراتية العام الماضي برنامج سندات دولية متوسطة الاجل بسبعة مليارات دولار وبرنامج صكوك بمليار دولار ما يتيح لها اصدار سندات تقليدية أو إسلامية وقت الحاجة.

وقالت الشركة في بيان اليوم إنها ليست بحاجة لاصدار سندات حاليا وإن تأسيس برنامج السندات والصكوك متوسطة الأجل كان بهدف الاعداد لاصدار سندات مستقبلا في حال احتاجت المؤسسة لذلك.

ولدى ثاني أكبر شركة للاتصالات في الخليج تصنيف ‪A+‬ من مؤسسة فيتش.

والشركة التي تنشط في 18 دولة منها مصر والهند لكن تحقق 85 بالمئة من ايراداتها من عملياتها المحلية في الامارات من بين شركات الاتصالات التي تسعى للتوسع خارجيا بعدما فقدت وضعها الاحتكاري في السوق المحلية.   يتبع