ارتفاع الأسهم الإماراتية وتباين أسواق الخليج قبل قرار للمركزي الأمريكي

Thu Sep 13, 2012 4:12pm GMT
 

من نادية سليم

دبي 13 سبتمبر أيلول (رويترز) - أغلقت أسواق الأسهم الإماراتية والقطرية مرتفعة على مدى الأسبوع لكن زخم الشراء تراجع اليوم الخميس حيث ينتظر المستثمرون ليروا ما إذا كان الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) سيطلق جولة أخرى من التيسير الكمي لدعم أكبر اقتصاد في العالم.

وساعد سهم مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات) مؤشر أبوظبي على الصعود لأعلى مستوياته في ستة أشهر بعدما باعت الشركة حصة في بي.تي اكس.ال اكسياتا الاندونيسية.

وزاد سهم اتصالات 1.1 في المئة ليسجل أعلى مستوى إغلاق منذ 25 يونيو حزيران. وقالت الشركة إنها جمعت نحو 510 ملايين دولار من بيع حصة نسبتها 9.1 في المئة في اكسياتا. واحتفظت الشركة بحصة نسبتها 4.2 في المئة.

وأغلق مؤشر أبوظبي مرتفعا 0.3 في المئة مسجلا أعلى إغلاق منذ 15 مارس اذار. وزاد المؤشر 1.8 بالمئة خلال الأسبوع بأكمله.

وقال سباستيان حنين مدير المحافظ لدى المستثمر الوطني "رأينا ما يكفي من المؤشرات الإيجابية عالميا ومحليا لدرجة أنه إذا لم يحدث تيسير كمي فإن الأخبار في الأيام الماضية تبرر مثل هذا الصعود."

ومن المنتظر أن يطلق البنك المركزي الأمريكي جولة ثالثة من التيسير الكمي اليوم الخميس.

وحصل مؤشر أبوظبي على دعم أيضا من أسهم البنوك حيث ارتفع سهما بنك الخليج الأول وبنك أبوظبي الوطني 0.2 و0.3 في المئة على التوالي. وزاد سهم بنك الخليج الأول 28.4 في المئة حتى الآن هذا العام مقارنة مع صعود المؤشر الرئيسي بنسبة 8.6 في المئة.

وقال حنين "في أسواق مثل الإمارات انتهى الأسوأ والمستقبل مشرق."   يتبع