مؤشر الكويت يتراجع لأدنى مستوى في 8 أعوام وهبوط معظم بورصات الخليج

Sun Nov 4, 2012 3:57pm GMT
 

من نادية سليم

دبي 4 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - هبطت معظم بورصات الخليج اليوم الأحد في ظل توترات سياسية ضغطت على سوق الكويت بينما ارتفع المؤشر السعودي في تعاملات هزيلة.

وتراجع مؤشر سوق الكويت ليغلق عند أدنى مستوى في ثماني سنوات قبل مظاهرات كبيرة مزمعة للمعارضة في وقت لاحق اليوم. وهبط المؤشر 0.1 بالمئة.

وقالت المعارضة إنها ستواصل الضغط من خلال مسيرة للاحتجاج على قواعد التصويت الجديدة بينما حذرت الحكومة من أنها لن تتسامح مع مظاهرات غير مصرح بها. وشهدت بعض الاحتجاجات في الأسابيع الأخيرة اشتباكات بين الأمن والمتظاهرين.

وقال متعامل كويتي طلب عدم الكشف عن هويته "المستثمرون الأفراد قلقون اليوم فلدينا احتجاج آخر الليلة لكن لا أتوقع حدثا كبيرا نظرا لإرسال قوات أمن كبيرة."

وأغلقت تسعة من أسهم أكبر عشر شركات من حيث القيمة السوقية مستقرة وواجهت الأسهم الصغيرة معظم ضغوط البيع. وأقبلت الصناديق شبه الحكومية على شراء الأسهم القيادية لدعم السوق في بعض فترات ضعفها الشهر الماضي. ويعتقد المستثمرون أن ذلك قد يتجدد رغم أنه لم تحدث عمليات شراء يعتد بها اليوم.

وتراجع سهم ميادين 2.8 بالمئة وكان الأكثر تداولا في السوق. وانخفض سهم بنك الإثمار 1.1 بالمئة.

وقال فؤاد درويش رئيس خدمات السمسرة لدى بيت الاستثمار العالمي (جلوبل) "من يبيعون ليسوا كثيرين. قيم التداول منخفضة - يخشى الناس من الخروج من السوق ومن دخولها على حد سواء."

وأضاف درويش أنه بخلاف دول خليجية أخرى أعلنت شركات قليلة فقط في الكويت عن نتائجها للربع الثالث حتى الآن. ويرجع ذلك بشكل واضح إلى رغبتها في تقليص الآثار السلبية للتوترات السياسية على أسهمها. ويبدو أن تقديراتها تشير إلى انحسار احتمالات البيع بفعل التوترات السياسية إذا كان المستثمرون لا يزالوا يأملون في مفاجآت إيجابية بشأن نتائج الربع الثالث.   يتبع