تراجع بورصة قطر وصعود بورصتي الامارات

Mon Dec 24, 2012 11:40am GMT
 

1042 جمت - دفعت مبيعات لجني الأرباح بورصة قطر للهبوط للجلسة الثانية على التوالي بعد أن سجلت أعلى مستوى في أربعة أسابيع يوم الخميس بينما ارتفعت بورصتا الامارات.

وبورصة قطر من الاسواق الأسوأ أداء هذا العام ولم تلق اقبالا يذكر رغم استقرار التوقعات الاقتصادية والعائدات المغرية.

وقلص مستثمرون كثيرون تعرضهم للبلد الذي يتحرك بخطى أبطا من المتوقع لتطوير البنية التحتية لاستضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم لعام 2022. ويقول بعض المحللين إن الشركات القطرية قد لا تجني فائدة تذكر من مشروعات ضخمة إذا كانت أصغر من أن تنفذها.

وخسر مؤشر الدوحة 0.4 بالمئة ليغلق على 8390 نقطة ولتصل خسائره منذ بداية العام إلى 4.4 بالمئة وتفاقم الوضع بسبب أحجام التعاملات الضعيفة.

وقال متعامل في الدوحة طلب عدم نشر اسمه "تتحرك السوق داخل نطاق ضيق بحثا عن اتجاه. تتأرجح بين مقاومة عند 8450 وأول مستوى دعم ضعيف عند 8370."

وأضاف أن مؤسسات استثمار غير قطرية تتخارج من البنوك غير أن مستثمرين محليين يعمدون إلى التجميع في بعض الأسهم بالقطاع الذي ينال أداؤه الضعيف من السوق.

ونزل 13 سهما بينما ارتفع خمسة فقط على المؤشر المؤلف من 20 سهما ونزل سهم مصرف الريان 1.4 بالمئة وبنك قطر الوطني واحدا بالمئة.

وفي الإمارات ارتفع مؤشر دبي 0.09 بالمئة ليغلق عند 1608 نقاط وهيمن المتعاملون الأفراد مع عزوف المؤسسات في انتظار بداية العام الجديد.

وواصل سهم مصرف عجمان مكاسبه وارتفع 3.9 بالمئة إلى 1.35 درهم وكان قد صعد حوالي 1.10 درهم في الأيام الثمانية الاخيرة بفضل تكهنات غير مؤكدة عن احتمال شراء مؤسسات لحصة كبيرة في البنك.   يتبع