"الأموال الذكية" الأجنبية تدعم بورصة دبي

Tue Jan 29, 2013 11:27am GMT
 

1045 جمت - سجل مؤشر بورصة دبي أعلى مستوى إقفال في 34 شهرا مع إقبال ما يطلق عليها "الأموال الذكية" من جانب مستثمرين أجانب على الشراء مراهنين على انتعاش اقتصاد الإمارة.

وتصدرت الأسهم القيادية الرابحين حيث زاد سهم إعمار العقارية 3.7 بالمئة وبنك الإمارات دبي الوطني 8.6 بالمئة إلى أعلى مستوياته في 14شهرا.

ونزل سهم شركة الاتصالات المتكاملة (دو) ثالث أكبر سهم من حيث القيمة السوقية بعد إعمار وبنك الإمارات دبي الوطني 0.6 بالمئة. ولا يسمح للأجانب بتداول أسهم شركة الاتصالات.

وقال سباستيان حنين مدير المحفظة لدى المستثمر الوطني "أدرك الناس أن هناك انتعاشا اقتصاديا في دبي وفي الوقت نفسه لدينا المزيد والمزيد من الأموال الأجنبية التي تريد الاستثمار في الأسواق الناشئة والأسواق الناشئة الجديدة."

وأضاف "للمرة الأولى منذ فترة طويلة لدينا أموال ذكية تتحرك في المنطقة - وتستهدف الأسهم القيادية وفي دبي وأبوظبي ليس هناك الكثير من الأسماء الجيدة لذلك يستهدفون إعمار وطيران العربية وبنك الإمارات دبي الوطني."

وقال إن المستثمرين الأجانب تعبوا من شراء الأسهم في أبوظبي بسبب عدم التيقن بشأن قطاع العقارات في العاصمة.

وتابع قائلا "هناك ثقة أكبر في انتعاش دبي."

وقالت سلطات مطار دبي أمس الإثنين إن عدد الركاب الذين استقبلهم المطار قفز 13.2 بالمئة في 2012 لتصبح ثالث أزحم نقطة مرور دولية في العالم وهو مؤشر ايجابي لقطاع السياحة وهو من أهم القطاعات لاقتصاد الإمارة.

ودخلت دبي في حالة ركود عام 2009 مع انفجار فقاعة عقارية لكنها تنتعش الآن رغم انها تواجه استحقاقات ديون بنحو 50 مليار دولار في الفترة من 2014 إلى 2016 وفقا لتقرير أورده ستاندرد تشارترد في نوفمبر تشرين الثاني الماضي.   يتبع