مقال-إصدار حقوق خليجي نادر يقوم على أرضية هشة

Sun Jun 2, 2013 2:12pm GMT
 

(كاتبة هذا المقال من كتاب خدمة رويترز بريكنج فيوز والآراء الواردة فيه آراؤها الشخصية)

من أونا جالاني

دبي 2 يونيو حزيران (رويترز بريكنج فيوز) - إصدارات الحقوق ممارسة نادرة في أسواق المال الخليجية لكن هذا الوضع يوشك على الانتهاء بفضل إصدار كبير لإحدى الشركات.

وتسعى مجموعة أرابتك الإماراتية للإنشاءات لجمع 1.3 مليار دولار على مرحلتين لتمويل توسع نشط. وبحسب بيانات لتومسون رويترز يتجاوز هذا المبلغ ثلثي القيمة السوقية للشركة ويزيد عما جمعته السوق المحلية من إصدارات الحقوق في ثمانية أعوام خلت. لكن الشركة التي شاركت في بناء أطول برج في العالم أسست هذا الاكتتاب على أرضية مهتزة.

فحين تدعو الشركات المساهمين لضخ أموال فيها فإنها تحتاج إلى طرح تفسير قوي لكيفية إنفاق هذه الأموال. وتقول أرابتك إنها تحتاج المال لتمويل خطة خمسية للاستفادة من تعافي القطاع. وأكثر من نصف المبلغ المراد جمعه سيمول دخول الشركة قطاع مشروعات النفط والغاز حيث هوامش الربح أعلى من أنشطتها الأساسية الحالية في مجال الإسكان المتوسط. وسيذهب باقي المبلغ لتوسيع عمليات الشركة الحالية.

وحتى إن كانت هذه استراتيجية منطقية فهي تفتقر إلى التفاصيل الكافية. فشركة المقاولات تتحدث بشكل مبهم عن الاستحواذات بعدما حصلت على حصة أقلية في شركة ديبا للتصميم الداخلي. ولم تعلن الشركة أهدافا محددة لمشروعها المشترك المقترح مع سامسونج الهندسية الكورية.

وثمة أسئلة أخرى تتعلق بقدرات الفريق الإداري للشركة. فأكبر مساهم في أرابتك صندوق آبار للاستثمار المتصل بحكومة أبوظبي استخدم حصته البالغة 22 بالمئة والتي كونها مؤخرا في قيادة حركة تنقلات دفعت مؤسس الشركة إلى ترك منصب الرئيس التنفيذي وأعطت الصندوق نفوذا كبيرا بمجلس الإدارة. وتزيد حداثة عهد فريق الإدارة العليا للشركة والذي يخلو من مدير مالي حتى الآن من مخاطر التنفيذ.

وكان من المفترض أن يواجه هذا الطرح صعوبات إن جاء من شركة أخرى. لكن دعم صندوق آبار عامل حاسم. فعلاقات الصندوق بإمارة أبوظبي الثرية بالنفط قد يساعد في الفوز بعقود حكومية. وتتمثل مخاوف المساهمين العاديين في أن آبار قد تتمسك بنفوذ زائد في ظل مخاطر من أن يأتي النمو المستقبلي للشركة على حساب الربحية.

ورغم أن بيع الأسهم يعطي المستثمرين القائمين حق الشفعة تمنع القواعد الحالية المساهمين من بيع هذه الأسهم الجديدة بمعزل عن الأسهم الحالية. وعلى المستثمرين إما قبول إضعاف قيمة حصصهم بشكل حاد أو مجاورة آبار. وأيا كانت عيوب الإصدار فسوف ينجح على الأرجح.   يتبع