البورصة المصرية تحقق أكبر مكسب في يوم واحد خلال عام بعد إنذار الجيش

Tue Jul 2, 2013 4:46pm GMT
 

من نادية سليم

دبي 2 يوليو تموز (رويترز) - حققت البورصة المصرية أكبر مكسب في يوم واحد خلال عام اليوم الثلاثاء بعدما وجه الجيش إنذارا بالتدخل لحل النزاع السياسي في البلاد وهو ما حفز المستثمرين المصريين على شراء الأسهم. وتباينت أسواق الأسهم في الخليج لكن تمديد المهلة للعاملين المغتربين في السعودية لتصحيح أوضاعهم دعم بورصة المملكة.

وارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 4.9 في المئة مقتربا من أعلى مستوى له في أربعة أسابيع ومحققا أكبر مكسب في يوم واحد منذ يوليو تموز 2012. ولا يزال المؤشر منخفضا 8.7 في المئة منذ بداية العام.

فبعد مظاهرات ضخمة مناهضة للرئيس محمد مرسي على مستوى البلاد هدد الجيش أمس الإثنين بالتدخل إذا لم تتوصل القوى السياسية إلى حل للأزمة في غضون 48 ساعة.

وقال عمرو الفقي كبير المتعاملين الفنيين لدى كايرو كابيتال سكيوريتيز "دفعت الثقة في الجيش السوق للصعود. يأمل المستثمرون في رؤية حكومة جديدة بخطط اقتصادية أفضل تضع حدا لحالة عدم الاستقرار."

وأظهرت بيانات البورصة أن المستثمرين المصريين اشتروا أكثر مما باعوا في السوق اليوم بينما باع المستثمرون الأجانب أكثر مما اشتروا.

وأحجم محللون عن توقع الفترة التي قد تواصل فيها السوق صعودها. فحتى إذا شكلت القوى المتنازعة حكومة ائتلافية فليس من الواضح ما إذا كانت مثل تلك الحكومة تستطيع العمل بسلاسة حتى إجراء الانتخابات.

وقال رضا أغا كبير الخبراء الاقتصاديين لمنطقة الشرق الأوسط لدى في.تي.بي كابيتال "تدخل الجيش قد يعني أننا متجهون صوب حل في وقت أقرب. وعندما يأتي هذا الحل وبناء على الظروف المحيطة فإن رد فعل السوق يمكن أن يكون إيجابيا.

"غير ان تفاعل السوق قد يقل في الأيام أو الأسابيع التالية عندما تصبح الأمور أكثر وضوحا. وسيكون من بين التحديات الوشيكة الحصول على تعهدات من المانحين إذ ان الوضع الراهن قد يكون أثر سلبا على مستوى الاحتياطيات لدى البنك المركزي."   يتبع