19 تشرين الثاني نوفمبر 2013 / 15:48 / بعد 4 أعوام

أسهم السعودية تهبط وسط جني للأرباح وصعود مصر بدعم آمال في مساعدات

من أولزاس أويزوف

دبي 19 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - تراجع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.6 في المئة اليوم الثلاثاء مع قيام بعض المستثمرين بجني الأرباح بعد صعود استمر ثلاثة أسابيع في حين واصلت البورصة المصرية مكاسبها في ظل آمال في مساعدات جديدة من السعودية وتقدم صوب الإصلاح السياسي.

وحققت السوق السعودية مكاسب بشكل منتظم منذ نهاية أكتوبر تشرين الأول بفضل تجدد الثقة في قطاع البتروكيماويات واقتناص للأسهم على مستوى المنطقة سعيا وراء توزيعات الأرباح قبيل نهاية العام.

وقال رامي صيداني رئيس الاستثمار لدى شرودرز الشرق الأوسط ”رأينا اليوم نشاطا بسيطا في جني الأرباح. كان ذلك متوقعا بعد الصعود.“

وأعلنت هيئة السوق المالية السعودية أمس الإثنين قواعد جديدة يبدأ تطبيقها في يوليو تموز القادم تجبر الشركات التي تبلغ خسائرها المتراكمة 50 في المئة من رأسمالها على إعلان خطط لإصلاح أوضاعها المالية. وستواجه الشركات التي تسجل خسائر أكبر عقوبات من بينها تعليق تداول أسهمها.

وقال محللون إن قطاع التأمين من المرجح أن يكون الأكثر تأثرا بتلك القواعد بعدما واجه منافسة حادة في الأعوام القليلة الماضية رغم نمو الإيرادات ووجود أكثر من 30 شركة مدرجة.

وستواجه شركات عديدة في القطاع لديها بالفعل خسائر متراكمة تبلغ 50 في المئة من رأسمالها أو تقترب من ذلك ضغوطا كبيرة لتحسين أدائها أو الخروج من القطاع.

وهبط مؤشر القطاع 0.4 في المئة مسجلا أداء أفضل قليلا من السوق.

وارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية واحدا في المئة مع استمرار التوقعات بحزمة مساعدات مالية جديدة من دول خليجية في أعقاب تقارير إعلامية ذكرت أن السعودية والامارات قد تتعهدان بمساعدات إضافية تسعة مليارات دولار.

وقال صيداني إن المؤشر المصري الذي ارتفع 34 في المئة منذ عزل الرئيس محمد مرسي يمكن أن يشهد مزيدا من الصعود على خلفية المساعدات الخليجية والاستقرار السياسي.

وأضاف ”أتوقع أن يستمر الأداء القوي.“

ولم يطرأ تغير يذكر على البورصات الأخرى في المنطقة اليوم.

وكان مؤشر سوق دبي الأكثر تقلبا حيث صعد بنحو واحد في المئة أثناء الجلسة قبل أن يغلق مستقرا عند 2856 نقطة. ويواجه المؤشر مقاومة فنية رئيسية عند نحو 2900 نقطة.

ويتوقع كثير من المحللين أن تتحرك سوق دبي في نطاق ضيق حتى 27 نوفمبر تشرين الثاني عندما يتم الإعلان عن نتيجة محاولة الإمارة استضافة معرض وورلد إكسبو لعام 2020.

وقال مدير محفظة في الامارات ”سنرى في بعض الأيام أناسا متحمسين بشأن المعرض يقبلون على الشراء بينما يقوم أخرون بجني الأرباح في ايام اخرى.“

وألغت بورصة قطر جميع معاملات اليوم بعدما تعطلت منصة التداول بسبب مشكلة فنية.

وقالت البورصة إنها تأمل في استئناف التداول كالمعتاد صباح غد الأربعاء دون ذكر تفاصيل عن المشكلة الفنية.

وأغلقت بورصة الكويت نظرا لاستضافة البلاد قمة عربية أفريقية.

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

السعودية.. تراجع المؤشر 0.6 في المئة إلى 8360 نقطة.

مصر.. ارتفع المؤشر واحدا في المئة إلى 6407 نقاط.

دبي.. استقر المؤشر عند 2856 نقطة.

أبوظبي.. انخفض المؤشر 0.2 في المئة إلى 3824 نقطة.

البحرين.. استقر المؤشر عند 1199 نقطة.

سلطنة عمان.. استقر المؤشر عند 6771 نقطة. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below