2 نيسان أبريل 2014 / 14:59 / بعد 3 أعوام

دبي تعتزم منافسة لندن بمنصة تمويل إسلامي

دبي 2 أبريل نيسان (رويترز) - تعتزم دبي منافسة لندن على حصة من أنشطة إدارة السيولة في البنوك الإسلامية بطرح منصة جديدة للتداول بنظام المرابحة.

وتدير الكثير من البنوك الإسلامية في العالم أموالها القصيرة الأجل بنظام المرابحة الذي يستحوذ فيه أحد البنوك على سلعة ثم يبيعها بسعر أعلى. وجرت العادة أن تشتري البنوك في منطقة الخليج وغيرها مثل جنوب شرق آسيا السلع الأولية المتداولة في بورصة لندن للمعادن.

وقال مسؤولون اليوم الأربعاء إن بورصة ناسداك دبي تأمل في الاستحواذ على حصة من هذا القطاع من خلال نظامها الخاص بالتداول بالمرابحة الذي اجتاز فترته التجريبية بنجاح.

وقال حامد احمد علي الرئيس التنفيذي لناسداك دبي للصحفيين إن البورصة تعتقد أن بإمكانها أن تكون لاعبا إقليميا ثم عالميا بالتركيز على التميز بالسرعة والفاعلية وانخفاض التكاليف.

وقد يجد هذا النظام - على الأقل في البداية - صعوبة في منافسة سيولة وشهرة بورصة لندن للمعادن لكن علي أشار إلى أن ناسداك دبي ستتميز بعملها في توافق زمني مع منطقة الخليج مما قد يجعلها جاذبة للمؤسسات الإسلامية في المنطقة وجنوب شرق آسيا.

ومن المتوقع أيضا أن يحظى النظام بدعم من حكومة دبي التي أعطت أولوية لتطوير قطاع التمويل الإسلامي بالإمارة وتتمتع بعلاقات وثيقة مع كثير من البنوك والشركات العاملة في الإمارات العربية المتحدة.

وتتخذ ناسداك دبي منذ العام الماضي خطوات نحو منافسة لندن كمركز لتداول السندات الإسلامية مع قيام شركات كثيرةمرتبطة بدبي بإدراج صكوكها في البورصة.

وقال مصرف الإمارات الإسلامي الذي يتخذ من دبي مقرا له إنه يدعم نظام المرابحة الجديد وإنه أجرى أنشطة تمويل لعملائه تتجاوز قيمتها ملياري درهم (545 مليون دولار) على المنصة اثناء المرحلة التجريبية التي استمرت ستة أشهر.

وذكر مسؤولون بالبورصة أنهم سيجرون محادثات مع بنوك إقليمية أخرى في الأسابيع والأشهر المقبلة في مسعى لضمان مشاركتها.

وقال الرئيس التنفيذي لمصرف الإمارات الإسلامي جمال بن غليطة إن النظام الجديد لن يسعى لأن يحل محل بورصة لندن للمعادن التي ستظل مركزا مهما لإدارة السيولة الإسلامية.

وأضاف أن البنك يتوقع أن يستفيد المركزان وأن يؤدي تفاعلهما إلى توليد سيولة جديدة.

ويعمل نظام دبي ناسداك على تداول الشهادات المدعومة بأصول ولكل شهادة قيمة ثابتة تبلغ عشرة دولارات ومن ثم يمكن أن تتفاوت أحجام الصفقات بشكل كبير. وقال مسؤولون إن الصفقات التي أجريت حتى الآن مدعومة بالعقارات لكن الصفقات القادمة قد تستخدم الصكوك أو الأسهم أو أصولا أخرى.

وقال علي إن ناسداك دبي ستنظر مستقبلا في توسيع نطاق الأدوات الإسلامية المتداولة على منصتها إذ قد تضيف على سبيل المثال نظام الإجارة.

وكان مركز دبي للسلع المتعددة أطلق العام الماضي منصة لتداول السلع المتوافقة مع الشريعة وهي منصة يمكن أن تستخدمها البنوك الإسلامية في إدارة التدفقات المالية. ويسمح نظام المركز بتداول شهادات ملكية السلع المودعة بالمخازن.

وقال بن غليطة إن منصة ناسداك دبي التي تركز على التداول المدعوم بأصول غير السلع ستكون مكملة لنظام مركز دبي للسلع المتعددة وليست منافسة له. (إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير وجدي الالفي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below