بورصة مصر تهوي بعد تفجيرات القاهرة وأسهم العقارات تدعم دبي

Thu Apr 3, 2014 3:17pm GMT
 

من أولزاس أويزوف

دبي 3 أبريل نيسان (رويترز) - تعرضت البورصة المصرية التي شهدت مبيعات كبيرة لجني الأرباح هذا الأسبوع لضغوط جديدة اليوم الخميس بعد انفجارات في القاهرة أدت إلى مقتل شخصين أحدهما ضابط كبير بالشرطة في حين تراجعت العملة المحلية وصدرت بيانات اقتصادية ضعيفة.

وهبط المؤشر الرئيسي للبورصة 2.9 بالمئة ليسجل أدنى مستوى في ستة أسابيع عند 7701 نقطة مع تراجع أغلب الأسهم المدرجة بالمؤشر وتكبد بعضها خسائر كبيرة ومنها سهم المصرية للاتصالات الذي خسر 8.6 بالمئة.

وقال شامل فهمي من اتش.سي لتداول الأوراق المالية والاستثمار "ما حدث أمس كان كبيرا" في إشارة إلى التفجيرات التي وقعت أمام جامعة القاهرة والتي أطلقت شرارة موجة مبيعات من المستثمرين الأفراد.

وارتفعت البورصة المصرية في وقت سابق هذا العام بدعم من توقعات لترشح المشير عبد الفتاح السيسي القائد السابق للجيش لانتخابات الرئاسة حيث يراه كثير من المستثمرين شخصية قادرة على فرض الاستقرار. لكن إعلانه الترشح رسميا الأسبوع الماضي دفع كثيرا من المستثمرين للبيع لجني أرباح.

وقال فهمي إن من المرجح أن يبدأ المستثمرون مجددا في القيام برهانات إيجابية مع اقتراب انتخابات الرئاسة المقررة في 26 و27 من مايو ايار والتي يتوقع ان يفوز بها السيسي بسهولة.

وقال فهمي "كلما اقتربنا من انتخابات الرئاسة سيتجاهل الناس ما يحدث في الشارع."

"ليس لدي نظرة سلبية جدا بخصوص السوق .. أعتقد أنه بحلول الأسبوع القادم سيظهر بعض المشترين."

وساهم أيضا في الخلفية السلبية اليوم الخميس التراجع البطيء للجنيه الذي هبط لأدنى مستوى في ستة أشهر مقابل الدولار ومسح لمديري المشتريات أظهر ايضا تباطؤ النشاط الاقتصادي الشهر الماضي.   يتبع