بورصة مصر تهبط وسط مخاوف بشأن ضريبة الدمغة والسعودية تصعد بدعم نتائج أعمال

Thu Jan 19, 2017 4:04pm GMT
 

من سيلين أسود

دبي 19 يناير كانون الثاني (رويترز) - هبط المؤشر المصري الرئيسي اليوم الخميس بعدما قالت رويترز إن السلطات تدرس إعادة العمل مؤقتا بضريبة الدمغة على معاملات البورصة بينما تلقت سوق الأسهم السعودية دعما من إعلان نتائج الأرباح الفصلية لشركات.

وهوى المؤشر الرئيسي لبورصة مصر 3.7 في المئة مسجلا أكبر هبوط في يوم واحد منذ يونيو حزيران 2016. وفاقت مبيعات المتعاملين المحليين مشترياتهم بقوة بعدما قال مصدر بوزارة المالية طلب عدم نشر اسمه "ندرس فرض ضريبة دمغة على معاملات البورصة من جديد لفترة مؤقتة لحين عودة العمل بضريبة الأرباح الرأسمالية المؤجلة منذ مايو 2015."

وهبطت ستة أسهم مدرجة بالمؤشر الرئيسي بالحد الأقصى اليومي البالغ عشرة في المئة بما في ذلك سهم حديد عز.

وارتفع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.3 في المئة لكن أحجام التداول انخفضت لأدني مستوياتها في 12 أسبوعا.

وقفز سهم البنك الأهلي التجاري أكبر بنوك البلاد من حيث قيمة الأصول 3.9 في المئة بعدما حقق ارتفاعا نسبته 7.5 في المئة في صافي الربح في ثلاثة أشهر حتى 31 ديسمبر كانون الأول إلى 2.29 مليار ريال (611 مليون دولار). وتلقى صافي أرباح البنك الدعم من ارتفاع الدخل من العمولات والاستثمارات.

وارتفع سهم مصرف الراجحي 0.4 في المئة بعدما حقق ثاني أكبر بنوك المملكة ارتفاعا بنسبة خمسة بالمئة في صافي أرباح الربع الأخير من العام الماضي بما يتماشى مع توقعات المحللين.

وهبط سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 0.3 في المئة إلى 93 ريالا. وحققت الشركة نموا بنسبة 47.7 في المئة في صافي ربح الربع الأخير من عام 2016 لكن النتائج جاءت عند نهاية النطاق الأدنى للتوقعات.

لكن سهم شركة رابغ للتكرير والبتروكيماويات (بترورابغ) ارتفع بالحد الأقصى اليومي البالغ عشرة في المئة بعدما تحولت الشركة لتحقيق صافي ربح قدره 183 مليون ريال في الربع الأخير من عام 2016 بعد تكبدها خسارة بقيمة 1.01 مليار ريال قبل عام.   يتبع