بداية خليجية ضعيفة للربع/2 وأداء متفوق لسهم أبوظبي الأول

Sun Apr 2, 2017 2:33pm GMT
 

من سيلين أسود

دبي 2 أبريل نيسان (رويترز) - تحركت أسواق الأسهم في الخليج في نطاق ضيق وسط تعاملات ضعيفة اليوم الأحد في حين صعد سهم بنك أبوظبي الأول الذي نشأ حديثا بعد انتهاء الإجراءات القانونية لاندماج بنكي أبوظبي الوطني والخليج الأول.

وصعد سهم أبوظبي الأول 1.5 بالمئة في حين ألغي إدراج سهم الخليج الأول.

وارتفع سهم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة) بالحد الأقصى اليومي. وقال مدير أصول في دبي إن حجم التعاملات علي السهم كان أقل بقليل من ثمانية ملايين درهم (2.2 مليون دولار) وهو رقم ضئيل بالمقارنة مع تعاملات سهم أبوظبي الأول التي بلغت 36 مليونا ويشير إلى أن عددا قليلا من المستثمرين كان وراء صعود السهم بالحد الأقصى.

ويوم الخميس قالت طاقة إنها منيت بخسائر 18.55 مليار درهم (5.05 مليار دولار) في 2016 بأكمله. ترجع الخسائر الصافية إلى حد كبير إلي رسوم لانخفاض القيمة بعد الضرائب بلغت 16.9 مليار درهم ونتيجة انخفاض أسعار النفط.

وصعد مؤشر دبي 0.3 بالمئة وارتفع 19 سهما في حين انخفض أحد عشر. وتركزت التعاملات على أسهم الفئة الثانية والثالثة وهي غالبا ما تشهد إقبالا من المستثمرين المحليين. وكان سهم الاتحاد العقارية الأكثر تداولا وارتفع 2.8 بالمئة وزاد سهم أرابتك 2.5 بالمئة.

وفي السعودية تخلي المؤشر عن مكاسبه المبكرة ونزل 0.2 بالمئة. وتساوي عدد الأسهم الخاسرة والرابحة عند 72 سهما.

وفقد سهم المجموعة السعودية للاستثمار الصناعي 3.6 بالمئة بعد أن قالت الشركة إن مشروع شيفرون فيليبس السعودي سيشهد إصلاحات لمدة 35 يوما اعتبارا من أول ابريل نيسان وإن الأثر المالي سيظهر في الربع الثاني من العام.

وتباين أداء شركات البتروكيماويات الأخرى وتراجعت خمس شركات وصعد نفس العدد بينما استقر سهمان.   يتبع