10 آذار مارس 2013 / 13:57 / منذ 4 أعوام

بورصة دبي تسجل أكبر مكاسب في 3 أسابيع وارتفاع أسواق الخليج

من ماثيو سميث

دبي 10 مارس آذار (رويترز) - سجل مؤشر دبي أكبر مكاسبه في ثلاثة أسابيع اليوم الأحد إذ شجع تفاؤل بالأسواق العالمية المستثمرين على شراء أسهم الإمارة بعد هبوطها في الآونة الأخيرة في حين ارتفعت أيضا سائر بورصات الشرق الأوسط بفعل معنويات مماثلة.

وفي دبي صعد سهم إعمار العقارية ثلاثة بالمئة لأعلى مستوى في أربعة أعوام. وسهم إعمار أحد الأسهم القيادية بالسوق ويفضله مديرو الصناديق الذين يراهنون على تعافي اقتصاد الإمارة خاصة في الوقت الذي تنوع فيه الشركة نشاطها بعيدا عن العقارات ليشمل أيضا أنشطة التجزئة والضيافة.

وقال متعامل بالمنطقة طلب عدم نشر اسمه "مازال أمام سهم إعمار مجال لمزيد من الصعود - نلحظ شراء متزايدا من المؤسسات الأجنبية."

وصعد مؤشر دبي 1.5 بالمئة محققا أكبر مكسب منذ 19 فبراير شباط. وانخفض المؤشر 1.9 بالمئة منذ سجل أعلى مستوى في 39 شهرا في فبراير شباط.

وقال محمد ياسين العضو المنتدب لأبوظبي للخدمات المالية "من حيث العوامل الأساسية مازلنا نتطلع إلى أداء جيد من معظم الشركات ولم نشهد بعد تدفقا للسيولة من توزيعات الأرباح النقدية.

"تتحرك السوق صعودا وهبوطا في نطاق ضيق لتبني مستوى دعم للصعود التالي الذي نأمل أن يأتي مع توزيعات الأرباح ونتائج الربع الأول بدءا من منتصف ابريل."

وارتفع سهم أرابتك 0.9 بالمئة إلى 2.14 درهم مقلصا خسائره إلى 28 بالمئة منذ أعلنت الشركة خططا لزيادة رأس المال بمقدار 1.8 مليار دولار.

وسيضعف ذلك حصص المساهمين ويعزز قبضة المساهم الرئيسي آبار للاستثمار التابعة لحكومة أبوظبي على شركة البناء.

وقال المتعامل "لا توجد ثقة في أرابتك حاليا" مضيفا أن المستثمرين سيترددون في شراء أسهم أرابتك ما لم تقم الشركة بإعادة النظر في خطط زيادة رأس المال.

وسجلت البورصات الأمريكية والأوروبية أعلى مستوياتها في عدة سنوات يوم الجمعة وهو ما عزز معظم الأسواق الاقليمية وفي مقدمتها دبي.

وقال عادل نصر مدير الوساطة في المتحدة للأوراق المالية في عمان "دبي تتأثر بشدة بحركة الأسواق العالمية."

وارتفع المؤشر الكويتي 0.8 بالمئة إلى أعلى مستوى في عامين إذ عاود المستثمرون الأفراد ضخ سيولة في أسهم الشركات الصغيرة.

وصعد المؤشر في 38 من آخر 44 جلسة هذا العام وزاد 17.3 بالمئة منذ هبط لأدنى مستوى في ثمانية أعوام في نوفمبر تشرين الثاني.

ويعني استمرار موجة التعافي أن قراءة مؤشره للقوة النسبية تبلغ الان 91.1. وأي قراءة فوق 70 تعني مبالغة في الشراء.

وزاد المؤشر المصري 0.6 بالمئة مواصلا الصعود للجلسة الثالثة على التوالي منذ هبط لأدنى مستوى منذ بداية العام الحالي يوم الثلاثاء الماضي إذ تجاهل المتعاملون تجدد العنف في مطلع الأسبوع لشراء الأسهم المنخفضة. وهبط المؤشر ثمانية بالمئة منذ الخامس من فبراير.

وقال نصر "لا يمكن تحليل السوق من زاوية العوامل الفنية أو الأساسية لأن الوضع السياسي هو المحرك الرئيسي ولا يمكننا التنبؤ بما سيحدث."

وهبط المؤشر السعودي 0.1 بالمئة لتبلغ خسائره اثنين بالمئة منذ صعد لأعلى مستوى في ثمانية أشهر في منتصف يناير في حين مازالت ثقة المستثمرين مهتزة.

وقال ياسين "نتائج الربع الأول بالسعودية لم تثر اهتمام المستثمرين. والأهم من ذلك أن السوق تتوقف بشدة على حركة سعر النفط. بدأ الناس يعيدون النظر في توقعاتهم لاستقرار الاقتصاد السعودي على الأمد الطويل."

وهذا بسبب ارتفاع الاستهلاك المحلي للنفط ومنافسة مصادر أخرى.

وانخفض الخام الأمريكي الخفيف 6.2 بالمئة منذ سجل أعلى مستوى هذا العام في 30 يناير لينهي فبراير شباط عند 91.87 دولار للبرميل.

وفيما يلي مستويات إغلاق أسواق المنطقة:

ارتفع مؤشر دبي 1.5 بالمئة إلى 1909 نقاط.

وزاد مؤشر أبوظبي 0.4 بالمئة إلى 2982 نقطة.

وصعد المؤشر المصري 0.6 بالمئة إلى 5395 نقطة.

وانخفض المؤشر السعودي 0.1 بالمئة إلى 7019 نقطة.

وارتفع المؤشر الكويتي 0.8 بالمئة إلى 6628 نقطة.

وزاد المؤشر القطري 0.2 بالمئة إلى 8521 نقطة.

وصعد المؤشر العماني 0.1 بالمئة إلى 6001 نقطة.

وارتفع المؤشر البحريني 0.7 بالمئة إلى 1107 نقاط. (إعداد محمود عبد الجواد للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي - هاتف 0020225783292)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below