تراجع بورصتي الإمارات بفعل قبرص وبنك الدوحة يدفع قطر للصعود

Mon Mar 18, 2013 11:47am GMT
 

1100 جمت - تراجعت بورصتا الإمارات بفعل انخفاض الأسهم العالمية جراء الجدل المثار حول إنقاذ قبرص مما أدى إلى عمليات بيع في السوق المحلية بينما خالفت قطر الاتجاه النزولي وبدت بمعزل عن الاتجاه السائد في الأسواق العالمية حيث دفعت عمليات شراء للمضاربة في بنك الدوحة مؤشر السوق للصعود.

وأثار القرار المفاجئ لزعماء منطقة اليورو بتمويل جزء من مساعدة قبرص عن طريق فرض ضريبة على الودائع المصرفية قلق الأسواق المالية.

وقال عامر خان مدير الصندوق في شعاع لإدارة الأصول "أسواق الإمارات شهدت مغالاة في الشراء من الناحية الفنية والناس يتخذون من قبرص مبررا لجني الأرباح."

وفي دبي هبط سهم إعمار العقارية ذو الثقل 2.4 بالمئة والعربية للطيران 1.2 بالمئة وأرابتك للمقاولات واحدا بالمئة.

وتراجع مؤشر دبي إلى أدنى مستوى في أسبوع وانخفض 1.4 بالمئة ليغلق عند 1892 نقطة مقلصا مكاسبه في 2013 إلى 16.6 بالمئة.

ويوجد الدعم الفني الرئيسي للمؤشر عند أدنى مستوى لشهر مارس آذار 1860 نقطة ومن شأن الإغلاق فوقه ليومين متتاليين أن يؤدي إلى منحنى ذي قمتين هما أعلى مستوى لشهر فبراير شباط وأعلى مستوى لشهر مارس مما سينبئ بنهاية الاتجاه الصعودي لعدة أسابيع على الأقل. وسيشير ذلك النمط إلى استهداف 1770 نقطة في الأيام التالية.

وهبط مؤشر أبوظبي واحدا بالمئة إلى 3020 نقطة بعد موجة صعود على مدى ستة أيام.

لكن مؤشر بورصة قطر ارتفع 0.5 بالمئة إلى 8614 نقطة حيث يجعله ضعف الإقبال من المستثمرين الأجانب أقل تعرضا لمخاطر ضعف الثقة العالمية. وتقرر تعليق تداول سهم صناعات قطر القيادي مع انعقاد الجمعية العمومية السنوية للشركة. وفاق عدد الأسهم الرابحة نظيرتها الخاسرة بواقع 14 إلى أربعة.

وارتفع سهم بنك الدوحة 4.5 بالمئة وسط مشتريات كثيفة من المستثمرين المحليين بفعل ما قال متعاملون إنه حديث غير مؤكد بأن البنك قد يؤجل جزءا من خطط لزيادة رأس المال.   يتبع