تراجع كبير للأسهم المصرية في نهاية الأسبوع

Thu May 23, 2013 1:22pm GMT
 

1240 جمت - هبطت الأسهم المصرية بشدة في نهاية الأسبوع مبددة التأثير الإيجابي لتحرير جنود مصريين مخطوفين في شبه جزيرة سيناء.

وتراجع المؤشر الرئيسي للبورصة 1.35 بالمئة إلى 5343.2 نقطة بينما تراجع المؤشر الثانوي 0.6 بالمئة إلى 447.4 نقطة.

كان الرئيس المصري محمد مرسي قد استقبل أمس سبعة جنود مصريين تم إطلاق سراحهم بعد أن خطفهم إسلاميون متشددون في شبه جزيرة سيناء الواقعة على الحدود مع إسرائيل الأسبوع الماضي. وقالت مصادر أمنية إن إطلاق سراحهم جاء بعد محادثات توسط فيها شيوخ قبائل.

وعادت البورصة اليوم للعمل بآلية (‭‭T+0‬‬) الشراء والبيع في نفس الجلسة أكثر من مرة مع التسوية الورقية والنقدية في ذات اليوم لكن محللين قالوا إن ذلك لم يكن له تأثير إيجابي في جلسة اليوم.

وقال نادر إبراهيم من آرشر للاستشارات "شركات السمسرة لم تستطع توفيق أوضاعها بعد للعمل بهذا النظام."

وقال عيسى فتحي نائب رئيس شعبة الأوراق المالية باتحاد الغرف التجارية إن الاستخدام المحدود لهذه الآلية اليوم "يبين أن السوق تحتاج لإجراءات ذات تأثير هيكلي".

وهبط سهم القلعة 4.4 بالمئة وسوديك 3.2 بالمئة والمجموعة المالية هيرميس 2.7 بالمئة.

وتراجع سهم البنك التجاري الدولي 1.3 بالمئة وأوراسكوم تليكوم 1.3 بالمئة وأوراسكوم للإنشاء والصناعة 0.9 بالمئة.

وارتفع سهم واحد فقط على المؤشر الرئيسي الذي يضم 30 سهما هو السويدي اليكتريك الذي زاد 1.1 بالمئة.   يتبع