تراجع طفيف للأسهم المصرية وسط سيولة ضعيفة

Mon Aug 19, 2013 11:49am GMT
 

1134 جمت - خففت مشتريات المصريين والعرب اليوم الاثنين من حدة خسائر بورصة مصر التي تعرضت لها يوم الأحد مع تجدد أعمال العنف في البلاد.

ونزل المؤشر الرئيسي 0.1 بالمئة ليغلق عند 5329.2 نقطة بينما صعد المؤشر الثانوي 1.2 بالمئة ليغلق عند 426.13 نقطة.

وبلغت قيم التداول 260.889 مليون جنيه.

وأظهرت بيانات البورصة أن تعاملات الأجانب مالت أكثر إلى البيع بعكس تعاملات المصريين والعرب.

ونزلت أسهم المصرية للاتصالات 1.1 بالمئة وطلعت مصطفى 0.8 بالمئة واوراسكوم تليكوم 0.5 بالمئة والتجاري الدولي 0.2 بالمئة.

وقال مصطفى بدرة خبير أسواق المال "ضعف أحجام التداول تؤكد ان هناك إحجام من بعض المتعاملين عن عمليات البيع والشراء. حديث وزير الدفاع أمس طمئن الشعب بعض الشيء تجاه ما يحدث في مصر لكن عملية سيناء اليوم أكدت ان العمليات الارهابية مازالت مستمرة."

وتعهد وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي باتخاذ موقف صارم ضد العنف لكنه قال لانصار الرئيس المعزول محمد مرسي في كلمة بث عبر التلفزيون أمس الأحد ان "مصر تتسع للجميع".

وتعاني مصر من أعمال عنف دامية هي الاسوأ في تاريخها الحديث بين قوات الأمن ومؤيدي مرسي في القاهرة.

ووفقا لأحدث الارقام الصادرة عن الحكومة المصرية قتل ما لا يقل عن 830 شخصا منذ يوم الاربعاء الماضي في الاشتباكات.   يتبع