البورصة المصرية ترتفع في ظل برنامج للإسكان متجاهلة تهديدات متشددين

Wed Feb 19, 2014 5:13pm GMT
 

من اولجاس أويزوف

دبي 19 فبراير شباط (رويترز) - ارتفعت البورصة المصرية لأعلى مستوياتها في خمس سنوات اليوم الأربعاء متجاهلة تهديدات متشددين للسياح الأجانب بعدما أعلن البنك المركزي أنه سيخصص 1.4 مليار دولار للبنوك التجارية المحلية لتيسير التمويل العقاري. وصعدت معظم أسواق الأسهم الأخرى في منطقة الخليج بينما تراجعت دبي بفعل عمليات بيع لجني للأرباح.

وحذرت جماعة أنصار بيت المقدس المتشددة التي تنشط في سيناء السياح وهددت بشن هجمات إذا بقوا بعد يوم الخميس مستهدفة حرمان الاقتصاد المصري من مصدر مهم للنقد الأجنبي.

لكن يعتقد كثير من المستثمرين أن الحكومة تستطيع حصار العنف في سيناء ومنعه من الامتداد ليحدث عدم استقرار في بقية أرجاء البلاد وأن مساعدات من دول خليجية بمليارات الدولارات ستدعم المالية العامة لذا ركزت السوق على إعلان البنك المركزي بأنه سيخصص عشرة مليارات جنيه مصري (1.44 مليار دولار) لمشروعات الإسكان منخفض التكلفة. وستودع الأموال في البنوك لمدة 20 عاما بفائدة منخفضة لذا تستطيع البنوك بدورها إقراضها للمواطنين لشراء منازل بفائدة سنوية سبعة إلى ثمانية في المئة.

واستجابت البورصة لذلك بصعود مؤشرها الرئيسي 1.6 في المئة. وارتفع سهم البنك التجاري الدولي أكبر بنك مدرج في البلاد 3.7 في المئة مواصلا مكاسبه منذ 12 من فبراير شباط بعدما سجل زيادة قدرها 29 في المئة في صافي الأرباح الفصلية.

وقال إسلام البطراوي مدير مبيعات أسهم الشرق الأوسط لدى إن.بي.كيه كابيتال بالقاهرة "تتحرك السوق بفعل التفاؤل بعد نتائج أعمال البنك التجاري الدولي الأسبوع الماضي والتمويل الجديد المقترح للبنوك المحلية لتحفيز الرهن العقاري في مصر."

وأضاف البطراوي تعليقا على التهديد الموجه لصناعة السياحة "التهديد يثير القلق. ومع ذلك فإن سيناء تتعرض لمثل تلك الأحداث منذ يناير 2011...السوق منفصلة عن تلك الأحداث في الوقت الحاضر."

وهبط مؤشر سوق دبي 0.6 في المئة مسجلا ثاني انخفاض له على التوالي نظرا لجني الأرباح. ورغم ذلك تعافت بعض الأسهم قرب نهاية الجلسة وهو ما يشير إلى أن التراجع قد يكون قصير الأمد.

وقال شيف براكاش المحلل الفني لدى أبوظبي الوطني للخدمات المالية "كانت هناك عمليات شراء إنتقائية عند مستويات دعم منخفضة.   يتبع