تهاوي بورصة قطر بفعل قرار سحب سفراء 3 دول خليجية وتباين أسواق المنطقة

Wed Mar 5, 2014 3:38pm GMT
 

5 مارس آذار (رويترز) - قادت الأسهم القطرية موجة هبوط في معظم الأسواق الخليجية اليوم الأربعاء بعد أن قالت السعودية والإمارات والبحرين إنها ستسحب سفراءها من الدوحة بسبب ما وصفته بانه تدخل في شؤونها الداخلية.

وأصدرت الدول الثلاث بيانا مشتركا أعلنت فيه هذه الخطوة التي لم يسبق لها مثيل منذ انشاء مجلس التعاون الخليجي قبل ثلاثة عقود.

وبددت معظم أسواق الخليج المكاسب التي حققتها في بداية التعاملات بفعل انحسار المخاوف بشأن أوكرانيا قبل أن تؤثر التوترات الخليجية سلبا على معنويات المستثمرين.

وقال عبد الله علاوي مساعد المدير العام ورئيس الأبحاث في الجزيرة كابيتال "إنه اتفاق دبلوماسي في هذه المرحلة لإظهار الاستياء من بعض السياسات. لا أرى أي تهديد للعلاقات التجارية أو الاقتصادية بين دول مجلس التعاون الخليجي في الوقت الراهن."

وتراجع مؤشر بورصة الدوحة 2.1 بالمئة في أكبر خسارة يومية له في أكثر من ستة أشهر. ومالت تعاملات المستثمرين غير القطريين إلى البيع وكذلك تعاملات المستثمرين القطريين من الافراد.

وقال علي العدو مدير المحافظ لدى المستثمر الوطني "هذا بيع يحركه ذعر المستثمرين الأفراد. من السابق لأوانه القول ما إذا كان ذلك سيؤثر على مخصصات المستثمرين من المؤسسات لأننا لا نعرف كيف سيتطور الوضع."

وجاء سهم شركة أريد للاتصالات في مقدمة الخاسرين مع هبوطه 7 بالمئة بعد أن سجلت الشركة انخفاضا قدره 36 بالمئة في صافي ربح الربع الأخير من العام الماضي.

وتذبذب مؤشر البورصة السعودية في البداية لكنه أغلق مرتفعا 0.1 بالمئة.

وامتدت موجة البيع إلى الإمارات حيث تراجع مؤشر سوق دبي 0.5 بالمئة. وكانت أسهم الشركات الصغيرة هي الأكثر تضررا بينما استقرت الأسهم القيادية.   يتبع