بورصة السعودية تهبط وسط جني للأرباح ومصر تصعد لأعلى مستوى في 8 سنوات

Mon Nov 21, 2016 4:02pm GMT
 

من سيلين أسود

دبي 21 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - تباين أداء أسواق الأسهم الخليجية اليوم الاثنين إذ نزل المؤشر السعودي للجلسة الثالثة وسط إقبال المستثمرين على البيع لجني الأرباح بعد ارتفاع الأسعار بينما تعافت بورصة أبوظبي قليلا.

وبلغت البورصة المصرية أعلى مستوى لها في ثماني سنوات مع استمرار المستثمرين الأجانب في إعادة تسعير الأسهم في ظل تراجع العملة المحلية الجنيه أمام الدولار الأمريكي.

وانخفض المؤشر الرئيسي للبورصة السعودية 1.1 بالمئة في تعاملات محدودة مع هبوط نحو 70 بالمئة من الأسهم المتداولة عليه. وخسر المؤشر 2.3 بالمئة على مدى الجلسات الثلاث الأخيرة لكنه يظل مرتفعا 14.9 بالمئة على مدى الأيام الثلاثين الماضية.

وتضررت أسهم البنوك بشدة وأغلقت أسهم جميع المصارف المدرجة على انخفاض ما عدا اثنين. وكان القطاع هو الرابح الرئيسي على مدى الأسابيع الأربعة الأخيرة.

وهبط سهم مجموعة سامبا المالية وهو من الأسهم القيادية 4.4 بالمئة إلى 21.90 ريال ونزل سهم البنك السعودي البريطاني (ساب) 4.7 بالمئة.

وعلى مدى الشهر الأخير انخفض خام برنت 9.5 بالمئة بينما ارتفع مؤشر قطاع البتروكيماويات السعودي 8.3 بالمئة. لكن رغم تعافي أسعار النفط الخام اليوم الاثنين لتتجاوز 47 دولارا للبرميل انخفضت غالبية أسهم قطاع المشتقات النفطية. وتراجع سهم الشركة الوطنية للبتروكيماويات (بتروكيم) 2.9 بالمئة.

وزاد المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.2 بالمئة بعدما انخفض 1.7 بالمئة أمس الأحد. وارتفع سهم بنك أبوظبي التجاري 0.3 بالمئة وبنك الاتحاد الوطني 0.7 بالمئة.

وكان سهم الاتحاد الوطني هبط 5.2 بالمئة وأبوظبي التجاري 2.7 بالمئة أمس الأحد بعدما أصدر المصرفان بيانين منفصلين ينفيان فيهما تقريرا نشرته بلومبرج الأسبوع الماضي عن إجرائهما محادثات اندماج.   يتبع