بورصة مصر تتضرر من رفع الفائدة وقطر تتفوق على أسواق الخليج

Mon May 22, 2017 4:03pm GMT
 

دبي 22 مايو أيار (رويترز) - هبطت سوق الأسهم المصرية في تعاملات قوية اليوم الاثنين بعدما رفع البنك المركزي على غير المتوقع أسعار الفائدة الرئيسية الليلة الماضية بينما حققت البورصة القطرية أداء فاق أسواق الخليج التي اتسمت بالهدوء.

وانخفض المؤشر المصري الرئيسي 2.5 بالمئة بعدما رفع البنك المركزي سعر الفائدة على الإيداع والإقراض لليلة واحدة نقطتين مئويتين في أول زيادة منذ نوفمبر تشرين الثاني عندما رفع الفائدة ثلاث نقاط مئوية.

ويهدف رفع الفائدة إلى التصدي لمعدل التضخم المرتفع في مصر ويأتي تلبية لتوصية من صندوق النقد الدولي. لكن سوق الأسهم لم تكن مستعدة لهذا الإجراء.

وقالت نعيم للوساطة في الأوراق المالية "بينما نتوقع تصحيحا في السوق كرد فعل فوري على زيادة تكلفة فرصة رأس المال يجب أن يكون الشعور بالأثر أكثر على الشركات ذات المديونية المرتفعة".

وقال بعض مديري الصناديق إن الزيادة من غير المرجح أن تضر بالنمو كثيرا في ظل ضعف الروابط بين أسعار الفائدة وسلوك المستهلكين في مصر.

وقال صلاح شما رئيس الاستثمار في أسهم المنطقة لدى فرانكلين تمبلتون للاستثمارات "أسواق الأسهم من المتوقع أن تتفاعل سلبيا في البداية مع رد فعل المستثمرين الأفراد.

أضاف قائلا "لكن توقعات التضخم تبقى بلا تغير إلى حد ما ومن غير المتوقعت أن تؤثر على المخاطر الطويلة الأجل في المنطقة أو شكل النمو. نتيجة لذلك فمن المرجح أكثر أن يكون الانخفاض في سوق الأسهم قصير الأجل".

وكانت أسهم العقارات الأكثر تضررا في جلسة اليوم حيث هبط سهم بالم هيلز 8.4 بالمئة.

وهوت أسهم القلعة القابضة 9.6 بالمئة بعد أن سجلت خسارة فصلية صافية أكبر بلغت 3.4 مليار جنيه مصري (188 مليون دولار) ألقت باللوم فيها بشكل أساسي على تعويم العملة المحلية في نوفمبر تشرين الثاني.   يتبع