بورصة قطر تتعافى لكن السعودية تتراجع تحت ضغط هبوط أسعار النفط

Thu Jun 8, 2017 4:34pm GMT
 

من أندرو تورشيا

دبي 8 يونيو حزيران (رويترز) - تعافت بورصة قطر اليوم الخميس من هبوط حاد أحدثه خلاف دبلوماسي مع دول مجاورة بينما ضغط هبوط أسعار النفط على البورصة السعودية.

وصعد مؤشر بورصة قطر ثلاثة في المئة بعدما تراجع 9.7 في المئة على مدى ثلاث جلسات منذ أن قطعت السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع الدوحة.

ولا يزال القلق يهيمن على الدوحة. وخفضت وكالة ستاندرد آند بورز التصنيف الائتماني لقطر ليلة أمس وربما يصبح الضرر الاقتصادي الناتج عن الخلاف خطيرا إذا سحبت البنوك الأجنبية أموالا من البلاد.

وعلى الرغم من ذلك، أشار مديرو صناديق إلى أن كثيرا من الأسهم القيادية القطرية هبطت إلى مستويات جذابة نسبيا. ويأمل المستثمرون أيضا في نجاح جهود الوساطة في التوصل إلى حل للخلاف.

وتعافت بقوة بعض الأسهم التي تضررت بشدة في وقت سابق من هذا الأسبوع بفعل مخاوف من تضرر التجارة الخارجية لقطر وصعد سهم الخليج للمخازن 9.1 في المئة.

وقفز سهم مجموعة المستثمرين القطريين عشرة في المئة بعدما قالت الشركة إنها فازت بحكم لصالحها في قضيتين مرفوعتين ضدها من جانب سند الدوحة للاستثمار العقاري وإزدان القابضة.

وتراجع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 1.2 في المئة بعدما هبط خام القياس العالمي مزيج برنت أربعة في المئة ليلة أمس. ومن بين الأسهم التي سجلت أكبر خسائر سهم مجموعة الطيار للسفر الذي انخفض 3.9 في المئة.

لكن سهم اتحاد عذيب للاتصالات ارتفع 3.9 في المئة بعدما قالت الشركة إنها حصلت على ترددات جديدة لعملياتها بتكلفة قدرها 2.07 مليار ريال (552 مليون دولار).   يتبع