الأسهم المصرية تستقر بعد رفع الفائدة والنفط يضغط على السعودية

Sun Jul 9, 2017 3:14pm GMT
 

من سيلين أسود

دبي 9 يوليو تموز (رويترز) - لم يطرأ تغير يذكر على الأسهم المصرية اليوم الأحد جراء رفع غير متوقع لأسعار الفائدة في البلاد خففت من حدته تصريحات لنائب وزير المالية، بينما ضغط هبوط حاد في أسعار النفط الخام على قطاع البتروكيماويات في السعودية.

وقام البنك المركزي المصري، الذي يواجه تسارع التضخم، يوم الخميس برفع أسعار الفائدة الأساسية 200 نقطة أساس للاجتماع الثاني على التوالي مخالفا توقعات المحللين بعدم حدوث تغيير.

وقال نائب وزير المالية محمد معيط لرويترز أمس السبت إن هذا الرفع مؤقت.

وهبط المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.1 في المئة في رد فعل يتسم بالهدوء مقارنة مع تراجعه 2.5 في المئة في أعقاب رفع الفائدة السابق في 21 مايو أيار.

وقال محللون لدى نعيم للوساطة في مذكرة إن السوق ربما تشهد تصحيحا مؤقتا طفيفا، وأضافوا أن البنوك ربما تستفيد نظرا لأنها تتوقع زيادة دخل الاستثمار لموازنة الديون المتأخرة وتباطؤ نمو الإقراض.

وارتفع سهم البنك التجاري الدولي، أكبر مصرف مدرج في مصر 1.4 في المئة.

وفي السعودية، انخفض سهم المتقدمة للكيماويات، أول شركة في المملكة تعلن نتائجها المالية للربع الثاني من العام، 0.7 في المئة بعدما سجلت زيادة في صافي ربح الربع الثاني واحدا في المئة فقط على أساس سنوي.

وهبطت أسهم ثمانية من 14 شركة بتروكيماويات لتدفع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية للتراجع 0.5 في المئة.   يتبع