أسهم شركات البتروكيماويات تدفع البورصة السعودية للصعود

Sun Oct 31, 2010 9:49am GMT
 

0852 جمت - دفعت أسهم البتروكيماويات مؤشر البورصة السعودية ‭‬‏ للصعود بفضل توقعات بأن تقود جولة جديدة من التيسير الكمي من جانب مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الامريكي) لدعم أسعار السلع لكن الشكوك التي تحيط بالقطاع المصرفي في المملكة حدت من المكاسب.

وارتفع سهم الشركة السعودية للصناعات الاساسية (سابك) 1.3 في المئة لاعلى مستوى في خمسة اشهر كما صعد سهم شركة كيان 0.6 في المئة وسهم ينبع الوطنية للبتروكيماويات (ينساب) بنسبة 0.7 في المئة.

وقال هشام تفاحة رئيس البحوث لدى مجموعة بخيت الاستثمارية إن اسعار منتجات البتروكيماويات ارتفعت نحو تسعة بالمئة في أكتوبر تشرين الأول لترتفع اسهم شركات القطاع لكن التوقعات غير واضحة بالنسبة للقطاعين الرئيسين الآخرين في البورصة السعودية وهما الاتصالات والبنوك.

وأضاف تفاحة "تسعى (شركات) الاتصالات للتوسع إقليميا لأن نسبة الانتشار في السوق المحلية كبيرة بينما صدمت نتائج البنوك المستثمرين - فالمخصصات اعلى من التوقعات والشكوك بشان القطاع مستمرة - لذا ربما يبحث المستثمرون عن اسواق اقليمة اخرى تقدم قيما اقل."

وقال تفاحة إن نسبة السعر الذي يجري به تداول اسهم البتروكيماويات إلى الربحية تتراوح بين 11 و13 وهى أقل من متوسط السوق البالغ 14 لذا فثمة امكانية لصعود آخر في المستقبل القريب بصفة خاصة مع ارتفاع أسعار المنتجات من جديد إذا ما جاء برنامج التيسير الكمي الامريكي في نطاق التوقعات.

ومن شأن ذلك أن يضخ سيولة في الاسواق لينخفض الدولار مما يدفع اسعار السلع والنفط للصعود بينما يحاول المستثمرون التحوط من تعرضهم للعملة الامريكية.

ونزل سهم مصرف الراجحي 0.3 في المئة والبنك السعودي الهولندي 0.7 في المئة.

وارتفع قطاع البنوك 0.02 في المئة ليقلص خسائر شهر اكتوبر إلى 4.1 بالمئة مع تراجع أسهم البنوك نتيجة تحقيق ارباح دون التوقعات في الربع الثالث بسبب زيادة المخصصات.

وارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة 0.3 في المئة إلى 6374 نقطة.   يتبع