28 أيلول سبتمبر 2011 / 14:52 / منذ 6 أعوام

البورصة المصرية تهوي مع تهافت المصريين على البيع رغم شراء الأجانب

من إيهاب فاروق

القاهرة 28 سبتمبر أيلول (رويترز) - سادت حالة من الذعر والقلق المستثمرين المصريين خلال جلسة اليوم الأربعاء مع تصاعد الاضطرابات السياسية والاقتصادية بأكبر بلد عربي من حيث عدد السكان مما دفعهم لعمليات بيع عشوائية على الأسهم مقابل مشتريات أجنبية.

وبلغت خسائر القيمة السوقية للأسهم المدرجة في البورصة عشرة مليارات جنيه فيما بلغ صافي تعاملات الاجانب 26.4 مليون جنيه (4.43 مليون دولار) كمشتريات مقابل صافي بيع 31.3 مليون جنيه للمصريين.

وقال أشرف الشرقاوي رئيس هيئة الرقابة المالية لرويترز إن هناك حالة من الذعر في السوق.

واضاف ”الناس عندها ذعر والتراجعات ليس لها ما يبررها إذا نظرنا إلى التحليل المالي للسوق. البيع عشوائي اليوم وهناك قلق بالسوق.“

ووصلت قيم التداول اليوم بالسوق إلى 307.86 مليون جنيه وخسرت الاسهم أكثر من 17 مليار جنيه من قيمتها السوقية خلال أربع جلسات.

وقال ابراهيم النمر رئيس قسم التحليل الفني بشركة نعيم للوساطة في الاوراق المالية ”الذعر اجتاح الافراد المصريين اليوم عندما هبط سهم أوراسكوم للانشاء إلى 204 جنيهات. المتعاملون فقدوا الثقة في السوق اليوم.“

وتسارع المسار النزولي للأسهم القيادية والصغيرة اليوم الاربعاء مع فقدان المتعاملين للثقة في الاوضاع السياسية والاقتصادية الداخلية لمصر ومع دعوات لمظاهرة مليونية يوم الجمعة تحت شعار ”استرداد الثورة“.

وهوى المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية ‭.EGX30‬ بنسبة 3.6 بالمئة مسجلا أدنى مستوى منذ مارس اذار 2009 إلى 4094.6 نقطة وصاحبه المؤشر الثانوي لنفس المستويات ولكن بنسبة هبوط 6.9 بالمئة إلى 447.58 نقطة.

وقال عبد الرحمن لبيب مدير إدارة التحليل الفني بشركة الاهرام لتداول الاوراق المالية ”لا أحد يعلم ما سيحدث يوم الجمعة. هذا سبب الخوف والقلق اليوم. ولكن أتوقع ارتدادة تصحيحية خلال تعاملات الغد. لا يوجد سوق يستمر في الهبوط بدون تصحيح وارتفاع.“

وواصل سهم أوراسكوم للانشاء التراجع الحاد الذي بدأ أمس الثلاثاء بدون أي أسباب إلى ان وصل اليوم إلى 204 جنيهات قبل ان يستطيع تعويض جزء كبير من خسائره ليغلق عند 215.99 جنيه بانخفاض 1.35 بالمئة. وجاءت خسائر السهم رغم رفع دويتشه بنك السعر المستهدف لسهم أكبر شركة مصرية من حيث القيمة السوقية إلى 270 جنيها مصريا من 250 جنيها.

وتعاني مصر مما يصفه مراقبون بانفلات أمني منذ الانتفاضة الشعبية كما تشهد البلاد موجة من الاحتجاجات العمالية للمطالبة بتحسين الاوضاع المعيشية في وقت لا تستطيع فيه الحكومة المصرية الاستجابة لجميع المطالب.

وهوت أسهم عز الدخيلة عشرة بالمئة وحديد عز 9.9 بالمئة وبالم هيلز 8.15 بالمئة والمنتجعات 6 بالمئة وعامر جروب 5.5 بالمئة وموبينيل 4.5 بالمئة والتجاري الدولي 3.8 بالمئة والمصرية للاتصالات 3.8 بالمئة.

وقال حسام أبو شملة رئيس قسم البحوث بشركة العروبة للسمسرة في الاوراق المالية ”لا توجد أسباب للنزول اليوم غير ضعف السيولة الشديد وفقدان المؤسسات والمتعاملين الأمل في السوق. لابد من وجود قرارات حكومية ايجابية تدعم السيولة بالسوق.“

وشارك في الهبوط أسهم القلعة منخفضا 2.9 بالمئة وأوراسكوم تليكوم 2.7 بالمئة وأوراسكوم للانشاء 1.35 بالمئة.

وقال أبو شملة ”لابد ان يجد المستثمر مناخا اقتصاديا ملائما بدون اضطرابات أو مظاهرات.“

وتوقع النمر أن تكون جلسة غد الخميس أقل تراجعا من جلسة اليوم مع محاولات المؤشر الرئيسي التماسك عند مستوى 4000 نقطة والا سيتجه نحو مستوى 3700-3750 نقطة.

واتفق معه إيهاب سعيد رئيس قسم البحوث بشركةأصول للوساطة في الاوراق المالية في ان ”السوق سيرتد غدا الخميس نحو مستوى 4250 نقطة ولكن في حالة عدم قدرته على ذلك سيكون أول مستوى دعم رئيسي له عند 3380 نقطة.“

وأكد سامح أبو عرايس رئيس الجمعية العربية للتحليل الفني على ضرورة مراقبة مستوى 4000 نقطة غدا الخميس ومدى امكانية ارتداد السوق منه في المدى القصير.

وقال محسن عادل العضو المنتدب لشركة بايونيرز لإدارة صناديق الاستثمار ”الوضع الحالي يؤكد ان المخاوف ليست سياسية بل مرتبطة بنقص السيولة الحادة واستراتيجة المضاربة على الهبوط.“

كان محمد عمران الرئيس الجديد للبورصة المصرية قال هذا الاسبوع إن مصر ”تمر الآن بظروف لم تمر بها من 50-60 سنة.“

واضاف ”لن نرى بورصة ما قبل 25 يناير في يوم وليلة. لابد أن نرى استقرارا سياسيا ودولة قوية حتى نستطيع أن نرى بورصة قوية.“

وخلال جلسة اليوم علقت إدارة البورصة التداول نصف ساعة بعد نزول المؤشر الأوسع نطاقا خمسة بالمئة صباحا. كما أوقفت البورصة المصرية اليوم التداول عن 71 سهما لمدة نصف ساعة لهبوطها أكثر من خمسة بالمئة.

وقال عادل ”أي مستثمر مؤسسي بالسوق مقتنع ان التغيرات الحالية ستكون على المدى الزمني القصير أو المتوسط على أقصى تقدير ولذا نرى مشتريات للأجانب منذ أربع جلسات.“

واضاف ”جزء كبير من الأسوأ شارف على الانتهاء.“

(الدولار = 5.96 جنيه مصري)

أ ب - ن ج (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below