3 تشرين الأول أكتوبر 2010 / 14:00 / بعد 7 أعوام

نمو صافي شراء الأجانب بالبورصة المصرية 123% منذ بداية 2010 .

من إيهاب فاروق

القاهرة 3 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أظهرت بيانات البورصة المصرية عن أول تسعة أشهر من عام 2010 ارتفاع صافي شراء الأجانب بالبورصة المصرية 123 في المئة حيث بلغ صافي مشترياتهم 5.8 مليار جنيه(1.02 مليار دولار) مقابل 2.6 مليار جنيه عن الفترة المقابلة من العام الماضي.

وبلغ صافي تعاملات العرب 973 مليون جنيه مبيعات مقابل 3.4 مليار جنيه في أول تسعة أشهر من 2009.

وقال خالد سري صيام رئيس البورصة المصرية في تصريحات له خلال مؤتمر اليورومني الذي عقد الاسبوع الماضي بالقاهرة ”بنية البورصة المصرية على المستوى التنظيمي والتكنولوجي وحوكمة الشركات وتعدد المؤشرات تجعلها مؤهلة بشكل كبير لاجتذاب المزيد من الاستثمارات الأجنبية سواء في شكل طروحات جديدة أو استثمار مباشر.“

وأضاف ”مصر تعد من أكثر الأسواق انفتاحا وديناميكية إضافة إلى أنها تحظى بتنوع اقتصادي كبير مقارنة بباقي دول الشرق الأوسط وأفريقيا.“

وقال عيسى فتحي العضو المنتدب لشركة المصريين في الخارج لادارة المحافظ المالية إن الأجانب ”لديهم ثقة بالاسهم المتداولة بالبورصة المصرية في ظل نتائج الاعمال الجيدة للشركات.“

وأضاف ”معدل نمو شراء الاجانب يعطي الثقة للمستثمرين المصريين في شركاتهم لأن إذا كان هناك خطر ما قدم الأجنبي للاستثمار وزيادة استثماره عاما تلو الآخر.“

ونوه إلى ان ”الانتخابات الرئاسية القادمة بمصر لم تؤثر على تعاملات (الأجانب) لأنهم يثقوا في ان الرئيس القادم سواء مبارك أو غيره لن يغير شيئا في الاقتصاد.“

ولم يكشف الرئيس حسني مبارك (82 عاما) عما اذا كان سيرشح نفسه لفترة ولاية اخرى مدتها ست سنوات في انتخابات الرئاسة التي ستجري العام القادم لكنه اذا لم يفعل ذلك فان ابنه الاصغر جمال يأتي في صدارة السباق لشغل المنصب بفضل دوره البارز في الحزب الحاكم.

وانتقال السلطة الى جمال (46 عاما) قد يسعد رجال الاعمال الذين ينسبون له الفضل في التقدم نحو تحرير السوق الذي بدأ عندما تولى حلفاؤه الوزارات الاقتصادية في الحكومة عام 2004.

وساعدت تلك الاصلاحات مصر على اجتياز الازمة المالية العالمية وجعلتها أثيرة لدى مديري صناديق الاستثمار الان.

وقال صيام ”مصر تعد بوابة اقتصادية مهمة تتمتع بأسعار صرف مستقرة في ضوء جهود سياسية حرة فيما يتعلق بالاستثمار الأجنبي. مصر تحقق أحد أعلى معدلات النمو ستة في المئة على مدى الأعوام الثلاثة الماضية في حين وصل معدل نمو إجمالي الناتج المحلي إلى ما يتجاوز الخمسة بالمئة ومازال في طريقه للارتفاع .“

وأضاف ”مصر تأتي ضمن أفضل عشر دول في مجال برامج الإصلاح “

واستطاع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية ‭.EGX30‬‏ الارتفاع 6.85 في المئة ليصل إلى 6634 نقطة وبلغت قيمة التداولات خلال التسعة أشهر الأولى 248.9 مليار جنيه من خلال تداول 25.55 مليار ورقة مالية عبر 7.8 مليون صفقة.

وقال محسن عادل العضو المنتدب لشركة بايونيرز إدارة صناديق الاستثمار ”الاجانب يعتمدون على إجراء عمليات تجميعية شرائية على الاسهم القيادية بالبورصة المصرية للاستفادة من الارتفاعات المتوقعة للاسهم.“

وأضاف ”معدل نمو شراء الأجانب يعني ان البورصة المصرية مازالت مرشحة لزيادات أخرى في الفترة القادمة خاصة مع توافر محفزات الشراء.“

ونوه عادل إلى ان محفزات الشراء تتمثل في ”انخفاض أسعار الاسهم وارتفاع الملاءة المالية للشركات المصرية وتقلص حجم مديونيات الشركات ووجود أسواق محلية جيدة لمنتجات الشركات المصرية.“

وتوقع ”وصول صافي شراء الأجانب بنهاية 2010 إلى ما بين 6 و8 مليارات جنيه.“

(الدولار= 5.69 جنيه مصري)

أ ب - ن ج

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below