4 تشرين الأول أكتوبر 2010 / 10:39 / منذ 7 أعوام

توقع قيام فيمبلكوم بشراء ويند وحصة في أوراسكوم

(لإضافة تعليق سهم أوراسكوم وتفاصيل وتعليق محلل)

من ماريا كيسيليوفا وفيكتوريا هاولي

موسكو/لندن 4 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - من المتوقع أن تكشف فيمبلكوم لاتصالات الهاتف المحمول اليوم الاثنين عن صفقة لشراء حصة مسيطرة في أوراسكوم تليكوم ‭ORTE.CA‬‏ المصرية إضافة إلى شركة ويند الايطالية مما قد يتمخض عن خامس أكبر مشغل للهاتف المحمول في العالم.

وعلقت البورصة المصرية تداول أسهم أوراسكوم اليوم بعدما دفعت تكهنات بشأن التحالف سعر السهم ليرتفع 4.8 بالمئة أمس الأحد وقال متعاملون إنهم يتوقعون مزيدا من المكاسب.

وبحلول الساعة 0922 بتوقيت جرينتش ارتفعت شهادات الايداع الدولية لأوراسكوم والمدرجة في لندن 7.1 بالمئة.

وأبلغت مصادر رويترز أن فيمبلكوم ورجل الأعمال المصري نجيب ساويرس سيدمجان أصولهما في مجال الاتصالات في صفقة قد تبلغ قيمتها 6.5 مليار دولار لكن فشل الصفقة مازال واردا.

ويتعلق عدم التيقن الرئيسي بوحدة جازي الجزائرية والتي تحاول الحكومة الجزائرية تأميمها بعدما فرضت عليها ضرائب متأخرة بمئات الملايين من الدولارات.

وقال ريتشارد باركر المحلل لدى كريدي سويس في مذكرة "مازلنا نرى تعقد الصفقة حائلا دون اتمامها. من غير الواضح لنا لماذا قد توقف الجزائر عملية شراء أوراسكوم تليكوم الجزائر."

كان ألكسندر إيزوسيموف الرئيس التنفيذي لفيمبلكوم أبلغ رويترز الشهر الماضي أن الوقت مناسب للشركة المتخصصة في الأسواق الناشئة كي تتوسع في أسواق متقدمة - بما قد يشمل ايطاليا - بهدف النمو في خدمات البيانات.

وأضاف أن قطاع الاتصالات بأسره مقدر بأقل من قيمته الحقيقية مما يجعل القيام بعمليات استحواذ "أكثر ملاءمة من أي وقت مضى".

ويعتقد أن الدافع الرئيسي لساويرس من وراء البيع هو تخفيف عبء ديون شركته القابضة وأن يصبح لاعبا في واحدة من أكبر خمس شركات اتصالات في العالم وهو هدف يتحدث عنه منذ عام 2006.

كانت الحكومة الجزائرية منعت العام الماضي خطة لبيع جازي إلى ام.تي.ان الجنوب افريقية.

لكن المحللين يقولون إن زيارة الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف إلى الجزائر في السادس من أكتوبر تشرين الأول قد تساعد في حل المشكلة مما سيطمئن مستثمري فيمبلكوم الذين يخشون من استبعاد هذا الأصل المهم - أكبر مصدر منفرد لإيرادات أوراسكوم - من الصفقة.

وقال باركر "زيارة الرئيس ميدفيديف إلى الجزائر قد تكون فرصة لتذليل بعض العقبات من أمام الصفقة ولا نستبعد صدور إعلان هذا الأسبوع."

وبحسب مصادر مطلعة قد تدفع فيمبلكوم المملوكة لمجموعة ألفا الروسية وتلينور النرويجية مبالغ نقدية و20 بالمئة من أسهمها إلى شركة ويذر انفستمنت المملوكة لساويرس.

وتراجعت أسهم تلينور 2.4 بالمئة إلى 90.50 كرونة نرويجية اليوم لمخاوف من أن توزيعات أرباح فيمبلكوم قد تضعف من جراء صفقة الشراء المتوقعة لأصول ساويرس.

(شارك في التغطية ألكسندر جاديش في القاهرة وأناستزيا تيتيريفليفا في موسكو)

أ أ - ن ج

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below