17 تشرين الأول أكتوبر 2010 / 09:48 / بعد 7 أعوام

فيمبلكوم تتعلم درسا في السياسة الجزائرية

من لامين شيخي

الجزائر 17 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - عندما خرج الملياردير ميخائيل فريدمان أحد ملاك مشغل اتصالات الهاتف المحمول فيمبلكوم من اجتماعات في وقت سابق هذا الشهر في الجزائر بدا متجهما.

تعامل الرجل خلال الاجتماعات التي استضافها القصر الرئاسي في العاصمة الجزائرية مع بلد يعمل مع المستثمرين الأجانب بشروطه الخاصة.

كان فريدمان يحاول إقناع الجزائر بالسماح لفيمبلكوم بالاستحواذ على مشغل الهاتف المحمولي المحلي جازي في إطار صفقة قيمتها 6.6 مليار دولار للسيطرة على مالك الوحدة المحلية شركة أوراسكوم تليكوم المصرية وشراء مجموعة ويند الايطالية.

وتصر الجزائر التي لا تسمح للمستثمرين الأجانب بتملك أكثر من 49 بالمئة في أي شركة جزائرية على أن تشتري هي جازي ويقول محللون كثيرون إن صفقة فيمبلكوم مع أوراسكوم تليكوم - التي ستتمخض عن خامس أكبر مشغل للهاتف المحمول في العالم - قد تكون على المحك.

لكن مصادر رسمية ومعلقين جزائريين يقولون إنه رغم سياسة التأميم الاقتصادي التي يرتكز عليها موقف الحكومة إزاء جازي إلا أنه مازالت هناك فرصة لأن تبيع الجزائر حصة أقلية إلى مستثمر أجنبي لم يحدد بعد.

وأبلغ مسؤول بقطاع الاتصالات الجزائري رويترز ”ما من شك في أن الجزائر ستشتري جازي لكنها قد تعرض (حق) الإدارة و49 بالمئة منها على شريك.“

ونشرت الحكومة إعلانا الأسبوع الماضي تطلب فيه بنوك استثمار لتقديم المشورة بشأن شراء جازي أكبر مصدر لإيرادات أوراسكوم تليكوم وحددت 24 نوفمبر تشرين الثاني موعدا نهائيا لتلقي العروض.

وقال مصدر مطلع ”أعتقد أنهم يريدون الشراء بثمن بخس ثم بيع حصة بسعر جيد إلى مشتر استراتيجي يتولى إدارة النشاط.“

يقول مسؤولون جزائريون إن خطة تأميم جازي جزء من برنامج للرئيس عبد العزيز بوتفليقة لفرض سيطرة أكبر على الاقتصاد وليست مجرد مناورة تفاوضية.

كانت الجزائر ذات الميول الاشتراكية على مدى 48 عاما منذ استقلالها عن فرنسا قد اضطرت إلى تحرير اقتصادها في التسعينيات عندما كانت خزائنها خاوية وواجهت استياء شعبيا.

لكن لدى البلد المصدر للطاقة الآن احتياطيات أجنبية حجمها 150 مليار دولار - بما يعادل تقريبا ناتجه المحلي الإجمالي - وهو يعود الآن إلى نموذجه المركزي القديم.

وتعززت تلك السياسة على مدى العامين الأخيرين بقوانين جديدة. ويشمل هذا تقييد الملكية الأجنبية للشركات الجزائرية واجبار المستثمرين الأجانب على طلب إذن حكومي قبل بيع حصة في شركة جزائرية.

وقال مصدر بالحكومة الجزائرية ”الجزائر اعتمدت قواعد اقتصادية جديدة ويجب على الأجانب الامتثال لها. هذا هو كل ما في الأمر.“

وتقول الجزائر إن تحركاتها بشأن جازي إنما هي تطبيق للقانون. لكن بعض المسؤولين يقولون في أحاديثهم الخاصة إن القضية تشوبها العلاقة المتوترة بين الحكومة ونجيب ساويرس رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لأوراسكوم تليكوم.

وترجع جذور التوتر إلى ما قبل عامين عندما باعت أوراسكوم للإنشاء والصناعة التي يديرها عضو آخر بعائلة ساويرس مصانع أسمنت جزائرية لها إلى لافارج الفرنسية.

وللجزائر علاقات مشحونة مع فرنسا القوة الاستعمارية السابقة حتى عام 1962 وقد رأت أنه كان ينبغي أخذ مشورتها.

ومن ناحية أخرى يطمح المسؤولون الجزائريون لتطوير تكنولوجيا الهاتف المحمول ويقرون بحاجتهم على الأرجح إلى مستثمر أجنبي في جازي لتحقيق ذلك الهدف.

وقال المصدر الحكومي إن الجزائر مهتملة ”بنقل التكنولوجيا والمعرفة“ في قطاع الاتصالات.

وقال محلل مالي مستقل في الجزائر إن عدة شركات قد تكون مهتمة بشراء حصة أقلية في جازي مثل ام.تي.ان الجنوب افريقية التي حاولت شراء الوحدة في إطار صفقة سابقة كان مصيرها الفشل مع أوراسكوم تليكوم.

وقال المحلل الذي طلب عدم كشف هويته ”شريك الجزائر لن يكون فيمبلكوم بالضرورة.“

لكن فيمبلكوم تأمل أن تكون ذلك الشريك.

ويقول مسؤولون تنفيذيون بالشركة إن تدخلا من جانب الكرملين قد يسهل الصفقة. لكن للضغوط السياسية حدودها في الجزائر التي لها تاريخ من الدفاع المستميت عن استقلالها الذي نالته بصعوبة.

ويقول جيف بورتر مستشار الأعمال المتخصص في شمال افريقيا والشرق الأوسط إنه مما يصب في مصلحة فيمبلكوم أن تحولا في السلطة أعطى نفوذا أكبر داخل دائرة الحكم في الجزائر لأشخاص تربطهم علاقات قديمة مع موسكو.

لكنه يضيف أنه ”من المرجح أن أقصى ما قد تحصل عليه فيمبلكوم هو حصة أقلية في الشركة .. الجزائر تبدي استعدادا للترحيب بالشركات الأجنبية بشرط ... ألا يكون دور الحكومة ثانويا.“

(شارك في التغطية كريستيان لو في الجزائر ودنيس ديومكين في موسكو وفيكتوريا هاولي في لندن)

أ أ - ن ج

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below