شركات مصرية تهرع لشراء أسهم خزينة لتفادي الهبوط في البورصة

Thu Feb 17, 2011 1:48pm GMT
 

من إيهاب فاروق

القاهرة 17 فبراير شباط (رويترز) - لجأت ست شركات بالبورصة المصرية للإعلان عن شراء أسهم خزينة في الأونة الأخيرة في محاولة لدعم أسهمها وتفادي هبوط حاد متوقع في البورصة عند عودتها للتداول بعد توقف طويل.

وفقدت الأسهم المصرية 70 مليار جنيه (12 مليار دولار) في آخر جلستين قبل تعليق التداول بسبب الاحتجاجات الشعبية العارمة التي أسفرت عن تنحي الرئيس المصري.

وقال محللون ماليون اليوم الخميس إن عددا آخر من مسؤولي الشركات المقيدة يترقب موعد أول جلسة تداول بالسوق لاتخاذ قرار بشراء أسهم خزينة.

وقال عيسى فتحي العضو المنتدب لشركة المصريين في الخارج لإدارة المحافظ المالية "يترقب عدد من الشركات فتح السوق بقلق. ففي حالة التراجعات سيفكر الكثير في شراء أسهم خزينة لتقليل الهبوط وتدعيم السهم وفي حالة الصعود قد لا يتجهون للشراء."

والبورصة المصرية مغلقة منذ 30 يناير كانون الثاني بعدما تسببت المظاهرات التي عمت أنحاء البلاد في هبوط المؤشر الرئيسي نحو 16 بالمئة. وستظل البورصة مغلقة إلى أن تعمل البنوك المصرية بشكل منتظم.

وقرر البنك المركزي إغلاق البنوك حتى الأسبوع القادم بعدما نظم الموظفون في عدد من البنوك المملوكة للدولة إضرابات في وقت سابق هذا الأسبوع للمطالبة بتحسين مرتباتهم ورحيل رؤساء البنوك التي يعملوا بها. ومن المقرر عودة العمل بالبنوك الأحد القادم.

وقال محسن عادل العضو المنتدب لشركة بايونيرز لإدارة صناديق الاستثمار "قرار شراء أسهم الخزينة ناجح ولابد من التوسع فيه بين الشركات في ظل هذه الظروف التي يمر بها السوق حاليا."

وستسعى ست شركات مصرية لشراء 115.2 مليون سهم خزينة عند عودة التداولات بالسوق في غضون شهرا ومن أشهرهم مجموعة عامر جروب وشركة جنوب الوادي للأسمنت.   يتبع