البورصة المصرية تواصل الترنح وتخسر نحو 18 مليار جنيه في جلستين

Mon Aug 8, 2011 1:50pm GMT
 

من إيهاب فاروق

القاهرة 8 أغسطس اب (رويترز) - واصلت البورصة المصرية خسائرها الشديدة للجلسة الثانية على التوالي لتغلق على أدنى مستوى في أكثر من عامين بعد أن خسرت الأسهم نحو 18.3 مليار جنيه(3.1 مليار دولار) من قيمتها السوقية في جلستين ويفقد مؤشر الرئيسي أكثر من ستة بالمئة.

وجاء تهاوي السوق اليوم وأمس بعد أن فقدت الولايات المتحدة تصنيفها الائتماني الممتاز ‪AAA‬ من قبل مؤسسة التصنيف الائتماني ستاندرد اند بورز يوم الجمعة الماضي في تعديل غير مسبوق لوضع أكبر اقتصاد في العالم.

وقال كريم عبد العزيز الرئيس التنفيذي لشركة الأهلي لإدارة صناديق الاستثمار "عندما يصاب الاقتصاد الامريكي يصاب الاقتصاد العالمي. السوق في مصر مازال متأثرا بتخفيض التصنيف الائتماني للولايات المتحدة. لكن قيم التداولات المتدنية شيء ايجابي في جلسة اليوم."

وبلغت قيمة التداولات اليوم 358.099 مليون جنيه مصري.

وتابع عبد العزيز "انخفاض قيم التداولات يشير إلى عدم وجود بيع بشكل عنيف. اتوقع تقليص الخسائر خلال باقي تعاملات الاسبوع."

وهبط المؤشر الرئيسي بنسبة 2.04 بالمئة ليغلق على 4701.08 نقطة وصولا لأدني مستوياته في 28 شهرا خاسرا 6.1 بالمئة في جلستين في حين هبط المؤشر الأوسع نطاقا 2.8 بالمئة ليصل إلى 883.9 نقطة وخسر المؤشر الثانوي بنسبة 2.96 بالمئة إلى 591.7 نقطة.

وقال إيهاب سعيد رئيس قسم التحليل الفني بشركة أصول للوساطة في الاوراق المالية "السوق متجه الآن نحو مستوى 4600 نقطة على أن يعود منه إلى 4800 نقطة ثم النزول مرة أخرى مستهدفا قاعا جديدا عند 4000 نقطة."

وقالت مؤسسة ستاندرد اند بورز اليوم الاثنين إن أزمة مالية عالمية جديدة قد تجتاح اسيا بشكل اقوى من الازمة السابقة.   يتبع