التيمو: محادثات فيمبلكوم بشأن الديون أهم شرط لإتمام صفقة ويذر

Thu Dec 9, 2010 6:41am GMT
 

موسكو 9 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال الرئيس التنفيذي لشركة ألتيمو إن الشركة الروسية تتوقع إتمام صفقة فيمبلكوم لشراء ويذر مقابل 6.6 مليار دولار في منتصف النصف الأول من عام 2011 شريطة أن تنجح فيمبلكوم في محادثات لإعادة تمويل ديون.

وقال الكسي ريزنيكوفيتش الرئيس التنفيذي لألتيمو ذراع الاتصالات التابعة لمجموعة ألفا والتي تمتلك حصة 44.7 بالمئة في فيمبلكوم إن مسألة إعادة التمويل هي حاليا "أهم شرط" لإتمام الصفقة.

وقالت فيمبلكوم في أكتوبر تشرين الأول إنها تريد شراء ويذر من رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس للتوسع في أسواق جديدة وإقامة خامس أكبر شركة اتصالات في العالم.

وقال ريزنيكوفيتش إن فيمبلكوم تجري حاليا محادثات مع بنوك بشأن إعادة تمويل ديون بقيمة 24 مليار دولار ستتحملها إذا تم اندماجها المزمع مع اوراسكوم تليكوم المصرية ‭ORTE.CA‬‏ وويند الايطالية المملوكتين حاليا لويذر.

وقال مصدران في القطاع المصرفي لمؤسسة رويترز لتسعير القروض الأسبوع الماضي أن فيمبلكوم توشك على تفويض بنوك لترتيب قرض بقيمة أربعة مليارات دولار لتمويل الجزء النقدي من الصفقة وإعادة تمويل ملياري دولار من ديونها.

وقال ريزنيكوفيتش للصحفيين في مقر التيمو في موسكو "اعتبارا من الآن يبدو كل شيء جيدا جدا وأعتقد أننا يمكن أن نتفاءل تماما بأن إعادة هيكلة الحزمة المالية بأكملها ستكون ناجحة."

وقال أيضا إنه لا يرى أي أخطار في تحمل الشركة التي تنتج عن الاندماج لديون مرتفعة وأشار إلى أنه سيكون هناك "تآزر كبير جد... يمكن قياسه بمئات ملايين (الدولارات) إن لم يكن بالمليار" عند اندماج هذه الشركات.

وأضاف "إذا نجحت الصفقة فستكون نسبة ديون فيمبلكوم إلى الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك فوق الاثنين بقليل وهو مستوى طبيعي تماما. وخلال سنتين إلى ثلاث ستبلغ 1.5 لأن الأرباح المجمعة لهذه الشركة قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك ستتجاوز عشرة مليارات دولار وستكون قادرة على سداد الديون بسرعة."

وواجهت الصفقة حالة من عدم اليقين بشأن مصير وحدة جازي الجزائرية أكثر أصول أوراسكوم ربحية والتي تريد الحكومة الجزائرية تأميمها وطالبتها بمتأخرات ضرائب بمئات الملايين من الدولارات.   يتبع