9 آب أغسطس 2011 / 10:18 / منذ 6 أعوام

الأسهم المصرية تتهاوى أمام تدافع مذعور على البيع

من إيهاب فاروق

القاهرة 9 أغسطس اب (رويترز) - تهاوت الأسهم المصرية أمام موجة عاتية من التدافع على البيع اليوم الثلاثاء وخسرت أكثر من 17 مليار جنيه وسط دوامة هبوط تجتاح الأسواق الاقليمية والعالمية عقب خسارة الولايات المتحدة تصنيفها الائتماني الممتاز.

واستأنفت البورصة المصرية التداول عقب إيقافه لمدة نصف ساعة بعد هبوط المؤشر الرئيسي خمسة بالمئة مع تكالب المستثمرين على الخروج من السوق.

وبحلول منتصف الجلسة تجاوزت خسائر السوق المصرية خمسة بالمئة لتصبح الأفدح بين البورصات العربية التي واصلت بدورها الهبوط اليوم ولكن بنسب لم تتجاوز ثلاثة بالمئة.

وبحلول الساعة 0942 بتوقيت جرينتش هبط المؤشر الرئيسي ‭.EGX03‬ بنسبة 6.01 بالمئة إلى 4418.5 نقطة كما انخفض المؤشر الأوسع نطاقا 6.3 بالمئة ليصل إلى 828.55 نقطة وفقد المؤشر الثانوي 6.3 بالمئة مسجلا 554.24 نقطة.

وبلغت قيم التداولات 106.352 مليون جنيه(17.87 مليون دولار).

وخسرت القيمة السوقية للأسهم المصرية منذ بداية الجلسة نحو 17.5 مليار جنيه.

وقال هشام متولي من اراب فاينانس لتداول الأوراق المالية ”المستثمرون في حالة فزع... انه تأثير هبوط الأسواق الأمريكية والأوروبية.“

وقال أشرف اخنوخ من التجاري الدولي للسمسرة ”لا اعتقد اننا بحاجة لتفسير .. الأمر فقط اننا نتتبع الأسواق العالمية. انخفاض 6 بالمئة في الولايات المتحدة يماثل انخفاض سوقنا 20 بالمئة.“

وهوت الاسهم الامريكية أمس الاثنين وتراجع مؤشر ستاندرد اند بورز 500 بأكثر من ستة في المئة مسجلا اكبر انخفاض خلال ثلاثة اعوام بسبب تفاقم المخاوف من الركود بعد خسارة الولايات المتحدة لتصنيفها الائتماني الممتاز.

وبفعل التكالب على البيع وسط تداولات كثيفة سجل ستاندرد اند بورز اسوأ يوم له منذ ديسمبر كانون الاول 2008 مع تراجع كل سهم على المؤشر.

وأخفق الزعماء السياسيون امس في وقف اضطرابات أسواق الأسهم العالمية التي اكتسبت زخما مع عدم ثقة المستثمرين في أن أوروبا والولايات المتحدة تستطيعان كبح ميزانياتهما سريعا وتفشي القلق من تجدد الركود.

وقال وارن هوجان كبير الاقتصاديين لدى مؤسسة ايه.ان.زد المصرفية في أستراليا ”سرعة ودرجة تدهور الوضع قريبة مما رأيناه خلال انهيار ليمان براذرز وانفجار فقاعة شركات الانترنت في 2002 و... خلال ركود 1982.“

ونصحت شركة نعيم للوساطة المالية عملاءها اليوم باستغلال الارتفاعات في السوق للبيع وقالت ”المؤشر الرئيسي كسر مستوى 4800 نقطة وهو المستوى المهم لأن ذلك الكسر يعتبر إشارة على استئناف المؤشر الرئيسي لاتجاهه الهابط سواء على المدى القصير أو المتوسط.“

وهوت أسهم بايونيرز القابضة والاهلي للاستثمار والاهلي سوسيتيه عشرة بالمئة وفقدت سوديك 9.1 بالمئة.

وخسرت سهم وأوراسكوم تليكوم 8 بالمئة لتصل إلى أدنى مستوى منذ اكتوبر تشرين الأول 2004 كما هبط سهم اوراسكوم للانشاء 8 بالمئة مسجلا أدنى مستوى منذ مارس اذار الماضي.

وخسرت طلعت مصطفى 7.7 بالمئة وهيرميس 3.8 بالمئة والتجاري الدولي 6.7 بالمئة.

وهوى المؤشر المصري 37.5 بالمئة منذ بداية العام.

وقال عبد الرحمن لبيب رئيس قسم التحليل الفني بشركة الاهرام لتداول الاوراق المالية ”يتحرك المؤشر في اتجاه هابط على المدى المتوسط والمدى القصير بعد كسر مستوي الدعم الهام والرئيسي 4800 نقطة... ليستهدف مستوى 4000 نقطة.“

”أتوقع كسر مستوى 4000 نقطة (وصولا) إلى 3400 نقطة.“

(الدولار = 5.95 جنيه مصري)

أ ب - ن ج (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below