صفقة فيمبلكوم للاستحواذ على أوراسكوم تليكوم وويند

Thu Jan 20, 2011 9:04am GMT
 

19 يناير كانون الثاني (رويترز) - أثار عرض فيمبلكوم الروسية للاستحواذ على أصول اتصالات مملوكة لرجل الأعمال المصري نجيب ساويرس خلافا بين المساهمين الرئيسيين فيها وهما تلينور النرويجية ومجموعة ألفا المملوكة للملياردير الروسي ميخائيل فريدمان.

وستتمكن فيمبلكوم شركة خدمات الهاتف المحمول الروسية بمقتضى عرضها الذي تزيد قيمته عن ستة مليارات دولار من التوسع بشكل كبير في آسيا وأفريقيا والحصول على موطئ قدم في غرب أوروبا لكنها تواجه معارضة من تلينور.

ووافق مجلس إدارة فيمبلكوم على الصفقة رغم معارضة تلينور. وبات مصير الصفقة الآن في أيدي مساهمي الأقلية الذين سيصوتون إضافة إلى ألتيمو ذراع الاتصالات لمجموعة ألفا وتلينور في جمعية عمومية استثنائية في 17 مارس آذار.

وفيما يلي بعض الأسئلة والأجوبة بشأن الصفقة:

- ما الذي ستتمخض عنه الصفقة؟

من شأن الصفقة أن تتمخض عن سادس أكبر شركة لخدمات الهاتف المحمول في العالم لديها 173 مليون مشترك. وستضم ويند الإيطالية بالكامل وحصة مسيطرة في أوراسكوم تليكوم -ومقرها القاهرة- التي يملكها ساويرس من خلال مجموعة ويند تليكوم القابضة.

وويند هي ثالث أكبر مشغل لخدمات الهاتف المحمول في إيطاليا وبلغت إيراداتها 5.7 مليار يورو في 2009 ولديها 18 مليون مشترك في خدمات المحمول و2.8 مليون مشترك في خدمات الهاتف الثابت و1.6 مليون مشترك في خدمات الإنترنت فائقة السرعة.

وتشغل أوراسكوم شبكات في الجزائر وبنجلادش ومصر وباكستان وكوريا الشمالية وكندا. ولا يزال مصير وحدتها الجزائرية جازي أكبر مصدر لإيراداتها غامضا لأن الحكومة الجزائرية تريد تأميمها.

- لماذا تعارض تلينور الصفقة؟   يتبع