البورصة المصرية تتراجع إلي أدنى مستوى في 9 أيام وتباين أسواق الخليج

Wed Dec 26, 2012 2:59pm GMT
 

من نادية سليم

دبي 26 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - هبطت البورصة المصرية الي أدنى مستوى في تسعة أيام اليوم الأربعاء مواصلة خسائرها إذ دفعت التوترات السياسية المستثمرين لمبيعات لجنى الأرباح من المكاسب التي تحققت في الأسبوعين السابقين بينما تباينت أسواق الأسهم في الخليج.

وتراجع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.3 بالمئة إلى 5301 نقطة منخفضا للجلسة الثالثة من أعلى مستوى له في شهر الذي سجله الأسبوع الماضي. وضغطت أسهم الشركات المتوسطة على السوق مع هبوط سهم أوراسكوم تليكوم 1.1 في المئة وسهم القلعة 1.4 في المئة.

وقال أشرف العربي وزير التخطيط والتعاون الدولي المصري لصحيفة المال إن الحكومة لن تطبق الزيادات الضريبية الجديدة قبل أسبوعين ومع نهاية الحوار المجتمعي بشان تلك الزيادات وذلك في دليل جديد على الأضرار التي يلحقها الجدل الدائر حول الدستور بالسياسة الاقتصادية.

واستوعبت أسعار الأسهم بالفعل معظم مشكلات مصر الاقتصادية لذا فإن غالبية المستثمرين ربما يظلوا متفائلين للأمد المتوسط إذا لم تتفاقم التوترات السياسية.

ومن المعتقد أن مستوى الدعم الفني الرئيسي للمؤشر الآن حول متوسط تحركه في 200 يوم البالغ 5126 نقطة.

وتعافى المؤشر الرئيسي للسوق السعودية من الخسائر التي مني بها أثناء الجلسة ليغلق مستقرا تقريبا بعدما ساهمت عمليات شراء متأخرة في أسهم البتروكيماويات في استقرار السوق. وصعد المؤشر الرئيسي 0.03 في المئة ليغلق عند 6867 نقطة لتتوقف خسائر استمرت ثلاث جلسات.

وارتفع سهما الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) وكيان السعودية للبتروكيماويات 0.3 و0.4 في المئة على الترتيب.

وزاد سهم التصنيع الوطنية (تصنيع) 0.7 في المئة مضيفا إلى مكاسبه أمس الثلاثاء التي بلغت 4.9 في المئة بعدما اقترحت الشركة توزيعات أرباح بواقع ريالين للسهم.   يتبع