10 كانون الثاني يناير 2013 / 12:17 / منذ 5 أعوام

مصحح-مفاوضات صندوق النقد وودائع قطر قد تدفع بورصة مصر لمواصلة الصعود

(لتصحيح حجم قرض صندوق النقد في الفقرة الأولى إلى 4.8 مليار دولار عوضا عما ورد)

من إيهاب فاروق

القاهرة 10 يناير كانون الثاني (رويترز) - يتوقع محللون بارزون أن يواصل مؤشر البورصة المصرية ارتفاعه الاسبوع المقبل بدعم من مساعدات مالية جديدة من قطر بقيمة 2.5 مليار دولار ومواصلة البلاد مفاوضات الحصول على 4.8 مليار دولار من صندوق النقد الدولي.

وتشهد الأسهم القيادية والصغيرة في مصر نشاطا كبيرا منذ أواخر ديسمبر كانون الاول بدعم من الشراهة الشرائية للمتعاملين الأجانب والعرب ولكن المؤشر الرئيسي للسوق لم يصل بعد إلى مستوياته قبل ثورة 25 يناير 2011 عند 6000 نقطة.

وقال نادر إبراهيم من آرشر للاستشارات "كلما اقتربت مفاوضات الحكومة مع صندوق النقد الدولي وحدث تقدم بشأنها سنرى صعودا كبيرا في السوق."

والتقى مسؤول كبير من صندوق النقد الدولي يوم الاثنين مع مسؤولين من الحكومة المصرية التي يقودها اسلاميون للتباحث حول قرض طال انتظاره بقيمة 4.8 مليار دولار. ويراهن مستثمرون على القرض منذ عدة أشهر ويجعلهم التأخر في إبرامه أكثر قلقا.

وأضاف إبراهيم "الدعم القطري للاقتصاد المصري شيء إيجابي ولو رأينا استثمارات حقيقية لهم سيواصل السوق ارتفاعه. يجب ألا ننسى ان اختفاء الأخبار السلبية يعتبر أيضا إيجابيا للبورصة."

وقدمت قطر مساعدات اقتصادية لمصر يوم الثلاثاء حيث أعلنت أنها أقرضت الحكومة المصرية ملياري دولار إضافيين وقدمت نصف مليار آخر كدعم مباشر للمساعدة في احتواء أزمة العملة التي استنزفت الاحتياطات الاجنبية وأوصلتها إلى مستوى حرج.

وقالت قطر إنها ستستثمر 18 مليار دولار في مشروعات سياحية وصناعية في مصر على مدى السنوات الخمس المقبلة وتشمل المشروعات محطات لتوليد الكهرباء والغاز الطبيعي المسال ومصانع للحديد والصلب بتكلفة ثمانية مليارات دولار في شرق التفريعة ببورسعيد ومشروعا سياحيا عملاقا بتكلفة عشرة مليارات دولار على ساحل البحر المتوسط.

ويتوقع هاني حلمي رئيس مجلس إدارة الشروق للوساطة في الاوراق المالية ان يواصل المؤشر المصري صعوده حتى مستوى 6000 نقطة وهو أعلى مستوى للسوق منذ يناير كانون الثاني 2011.

وتوقع محسن عادل من بايونيرز لإدارة صناديق الاستثمار ظهور أخبار إيجابية على الشركات المقيدة في السوق خلال الاسبوع المقبل ستساعد المؤشر الرئيسي على مواصلة الصعود.

وقال حلمي "هناك مشتريات قوية في السوق. كلما انخفضت العملة المحلية كلما صعدت سوق المال."

ودفعت أزمة سياسية الكثيرين إلى تحويل الجنيه المصري إلى الدولار خلال الأسابيع الماضية ليتراجع الجنيه إلى مستوى قياسي مقابل العملة الأمريكية.

وانخفض الجنيه المصري إلى مستوى قياسي بلغ نحو 6.51 جنيه مقابل الدولار اليوم الخميس وسط محاولات من البنك المركزي لاحتواء أزمة العملة.

وصعد المؤشر خلال الاسبوع الجاري الذي تخللته عطلة عيد الميلاد يوم الاثنين بنسبة تقل عن واحد بالمئة.

وقال إبراهيم النمر مدير قسم التحليل الفني في شركة نعيم للوساطة في الاوراق "السوق سيسير في اتجاه عرضي مائل للارتفاع خلال الاسبوع المقبل بين 5650-5900 نقطة."

ونصح المتعاملين بزيادة مراكزهم المالية في حالة الارتداد من مستوى 5650 نقطة لأعلى وتخفيف المراكز المالية بالقرب من 5900 نقطة.

لكن إيهاب سعيد من أصول للوساطة في الاوراق المالية قال لرويترز "السوق ارتفع بشكل حاد الفترة الماضية ولدينا الآن مستوى مقاومة من الصعب تجاوزه بسهولة. لابد من جني الأرباح خلال الاسبوع المقبل."

وقال كريم عبد العزيز الرئيس التنفيذي لصناديق الاسهم في الاهلي لإدارة صناديق الاستثمار "أنا أبيع في الصناديق التي أديرها من الجلسة الثانية من عام 2013 لجني الأرباح. الأسهم ارتفعت بنسب كبيرة أوجبت عمليات جني الأرباح."

وصعد المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 10.7 بالمئة خلال الثماني جلسات الماضية بنهاية أمس الاربعاء ولكنه نزل اليوم بأكثر من 1.6 بالمئة.

وتوقع عبد العزيز ان يواصل السوق عمليات جني الأرباح خلال الاسبوع المقبل وصولا الى مستوى 5500 نقطة.

وأضاف "هذا صحي للسوق." (تغطية صحفية إيهاب فاروق - تحرير نادية الجويلي - هاتف 0020225783292)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below