الأسهم المصرية توقف موجة هبوط وتغلق مرتفعة رغم استمرار الاضطرابات

Wed Jan 30, 2013 1:08pm GMT
 

1240 جمت - أنهت مؤشرات الأسهم المصرية موجة هبوط استمرت ثلاث جلسات وأغلقت على ارتفاع بالرغم من استمرار الاضطرابات وأعمال العنف في البلاد.

وارتفع المؤشر الرئيسي 1.5 بالمئة ليغلق عند 5576 نقطة بينما زاد المؤشر الثانوي 1.5 بالمئة ليغلق عند 457.5 نقطة.

وقال مصدر أمني إن رجلين قتلا بخرطوش في العاصمة المصرية القاهرة اليوم الأربعاء ليرتفع اجمالي عدد القتلى خلال سبعة أيام من الاشتباكات إلى 54 .

وقال وزير الدفاع المصري أمس الثلاثاء إن الصراع السياسي في البلاد يدفعها إلى حافة الانهيار في تحذير واضح من المؤسسة التي قاد ضباط منها مصر حتى منتصف العام الماضي في حين يكافح اول رئيس منتخب بصورة حرة لاحتواء عنف دموي في الشوارع.

وقال محسن عادل العضو المنتدب لشركة بايونيرز لإدارة صناديق الاستثمار إن وصول السوق إلى مستوى دعم رئيسي عند 5500 نقطة أدى لارتدادة تصحيحية بعد ثلاث جلسات من الهبوط وإن الأجانب قلصوا مبيعاتهم تحسبا لهذه الارتدادة.

وأضاف "نقص السيولة خلال الجلسة الماضية أضعف الشهية البيعية للمستثمرين ... وهو ما عزز قدرة السوق على استعادة اتجاهه التصاعدي."

وارتفعت أسهم أوراسكوم تليكوم 2.8 بالمئة وطلعت مصطفى 2.7 بالمئة وبايونيرز 1.6 بالمئة. وزادت أيضا أسهم القلعة 1.1 بالمئة والمجموعة المالية هيرميس 0.85 بالمئة.

وارتفع السهمان القياديان أوراسكوم للإنشاء والبنك التجاري الدولي 0.8 بالمئة و0.6 بالمئة على التوالي.

وقال عادل إن استمرار الاتجاه الصعودي للسوق مرتبط بالاستقرار السياسي وتوقع أن تشهد جلسة الغد حالة من الترقب لمظاهرات قد تخرج يوم الجمعة المقبل.   يتبع