دوامة الهبوط تعصف بالبورصة المصرية وتدفعها إلى أدنى مستوى في 11 شهرا

Mon Jun 10, 2013 12:47pm GMT
 

1235 جمت - واصلت الأسهم المصرية نزولها العنيف خلال معاملات اليوم الاثنين مع استمرار دوامة الهبوط للجلسة السابعة على التوالي وسط ترقب وقلق لما ستسفر عنه مظاهرات تخطط لها المعارضة للمطالبة بانتخابات رئاسية مبكرة.

ومع اقبال المصريين على البيع هبط المؤشر الرئيسي للبورصة 2.85 بالمئة ليغلق على 4775.9 نقطة مسجلا أدنى مستوياته منذ يوليو تموز 2012 وهوى المؤشر الثانوي 5.1 بالمئة إلى 371.25 نقطة مسجلا أدنى مستوياته منذ اطلاقه في عام 2008.

وبلغت قيمة التداول 338.858 مليون جنيه.

وأوقفت إدارة البورصة 80 سهما عن التداول لمدة نصف ساعة لنزولها أكثر من خمسة بالمئة. وفقدت الأسهم 8.002 مليار جنيه من قيمتها السوقية اليوم.

وقال محمد النجار من المروة لتداول الاوراق المالية "نبحث عن قاع للسوق الآن. النزول عنيف."

وخسرت الأسهم المصرية 35.44 مليار جنيه من قيمتها السوقية خلال سبع جلسات وفقد مؤشرها الرئيسي 12.2 بالمئة خلال النفس الفترة.

وهوت أسهم هيرميس 7.5 بالمئة وسوديك 7.05 بالمئة وبالم هيلز 5.85 بالمئة والتجاري الدولي 5.7 بالمئة.

ودعت العديد من الحركات الشبابية وبعض الأحزاب المصرية إلى تنظيم مظاهرات يوم 30 يونيو حزيران للمطالبة بانتخابات رئاسية مبكرة وللاحتجاج على سياسات الرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين.

وقال النجار "نستهدف مستويات 4700 نقطة ولو تم اختراقها لأسفل سنذهب الى 4100 نقطة."   يتبع