10 حزيران يونيو 2013 / 17:13 / منذ 4 أعوام

بورصة دبي تسجل أكبر هبوط يومي في 15 شهرا وتراجع مصر

من نادية سليم

دبي 10 يونيو حزيران (رويترز) - سجلت بورصة دبي أكبر تراجع يومي لها في 15 شهرا اليوم الإثنين وهبط مؤشر أبوظبي أيضا مع قيام المستثمرين بجني الأرباح قبيل قرار شركة ام.اس.سي.آي لمؤشرات الأسواق بشأن ما إذا كانت سترفع تصنيف الإمارات إلى سوق ناشئة.

وهبط مؤشر دبي 2.3 بالمئة في أكبر خسارة لجلسة واحدة منذ مارس آذار 2012. ويقلص انخفاض اليوم مكاسب المؤشر في 2013 إلى 44.5 بالمئة.

وقال عامر خان مدير الصندوق في شعاع لإدارة الأصول ”رأينا موجة صعود مدهشة وينبغي وضع التراجع في سياقه - إنه بيع لجني الأرباح .. بدرجة ما يعي المستثمرون تماما أن هناك حدثا وشيكا سيحدد اتجاه السوق.“

وستعلن ام.اس.سي.آي قرارها إن كانت سترفع تصنيف الإمارات وقطر في 12 يونيو حزيران.

ويقول محللون إن بورصتي الإمارات استوفتا متطلبات الشركة ويبدي المستثمرون تفاؤلا بشأن فرص رفع التصنيف.

وقال خان ”إنها أفضل فرصة للإمارات لكن الأمر يتوقف في نهاية المطاف على ما إذا كانت صناديق الأسواق الناشئة الضخمة تريد ذلك.“

وتراجع مؤشر أبوظبي واحدا بالمئة منخفضا بذلك للمرة الثالثة في أربع جلسات منذ سجل أعلى مستوى في 55 شهرا يوم الثالث من يونيو.

وفي قطر ارتفع مؤشر البورصة 0.4 بالمئة مواصلا مكاسبه ليسجل أعلى إغلاق له منذ سبتمبر أيلول 2008.

وصعدت السوق 12.1 بالمئة منذ مطلع العام وتحاول اللحاق ببورصات المنطقة التي حققت مكاسب أكبر.

ويستبعد المحللون أن ترفع ام.اس.سي.آي تصنيف قطر ويقولون إن أكبر عقبة تواجهها هي قيود الملكية الأجنبية في الشركات المدرجة.

وفي السعودية ارتفعت أسهم القطاع العقاري حيث أدى الإنفاق الحكومي على البنية التحتية إلى زيادة توقعات نمو الأرباح.

ووضعت المملكة ميزانية حكومية قياسية لعام 2013 قدرها 820 مليار ريال (219 مليار دولار) حيث يتيح ارتفاع أسعار النفط تعزيز الإنفاق على مشروعات البنية التحتية والإعانات الاجتماعية.

وستدعم الميزانية التوسعية النمو الاقتصادي حيث أشارت التوقعات في مسح لرويترز في أبريل نيسان إلى متوسط معدل نمو يبلغ 4.1 في المئة لعام 2013.

وارتفع سهم مكة للإنشاء والتعمير 9.8 في المئة وسهم طيبة القابضة 7.2 في المئة وسهم دار الأركان للتطوير العقاري اثنين في المئة.

وزاد مؤشر القطاع العقاري 3.3 في المئة لتبلغ مكاسبه منذ بداية العام 37.5 في المئة محققا أداء أفضل من المؤشر الرئيسي للبورصة الذي ارتفع 12.3 في المئة في الفترة نفسها.

وقال هشام تفاحة وهو مدير صندوق في الرياض ”هناك عدد من المشروعات أسندت إلى شركات بناء .. هناك محفز يتمثل في نتائج الشركات.“

ويتوقع تفاحة استمرار الصعود في أسهم شركات التطوير العقاري والبناء وقال إن توقعات نمو الإيرادات والأرباح لعام 2013 تتراوح ما بين 20 و30 في المئة.

وانخفض المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.08 في المئة تحت ضغط أسهم البنوك والبتروكيماويات.

وفي مصر تراجع المؤشر الرئيسي للبورصة 2.9 في المئة إلى 4776 نقطة مسجلا خسائر للجلسة السابعة على التوالي وأدنى إغلاق منذ يوليو تموز 2012.

ويتنامى عدم الاستقرار السياسي قبيل يوم 30 يونيو وهو الذكرى السنوية الأولى لتولي الرئيس محمد مرسي مهام منصبه. وتدعو المعارضة لاحتجاجات حاشدة في ذلك اليوم.

وقال مهاب الدين عجينة رئيس التحليل الفني لدى بلتون فايننشال في القاهرة “مستوى الدعم الحالي عند 4700 نقطة مهم جدا.

”إذا هبط المؤشر دون هذا المستوى فإن السوق ستتراجع حتى نهاية الشهر. سيهاجم المراهنون على انخفاض السوق بمزيد من القوة وهو ما سيدفع المؤشر للهبوط صوب مستوى 4200 نقطة مجددا.“

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

دبي.. تراجع المؤشر 2.3 في المئة إلى 2345 نقطة.

أبوظبي.. هبط المؤشر واحدا في المئة إلى 3556 نقطة.

قطر.. ارتفع المؤشر 0.4 في المئة إلى 9373 نقطة.

السعودية.. انخفض المؤشر 0.08 في المئة إلى 7636 نقطة.

مصر.. تراجع المؤشر 2.9 في المئة إلى 4776 نقطة.

الكويت.. زاد المؤشر 0.3 في المئة إلى 7928 نقطة.

سلطنة عمان.. صعد المؤشر 1.3 في المئة إلى 6633 نقطة.

البحرين.. ارتفع المؤشر 0.05 في المئة إلى 1196 نقطة. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below