13 حزيران يونيو 2013 / 15:28 / بعد 4 أعوام

ارتفاع سهمي الدار وصروح العقاريتين في أبوظبي مع اقتراب الاندماج

من نادية سليم

دبي 13 يونيو حزيران (رويترز) - ارتفع سهما الدار العقارية وصروح العقارية في بورصة أبوظبي اليوم الخميس بعدما أعلنت الشركتان أن دائني صروح لم يعترضوا على الاندماج المزمع بينهما الذي تؤيده الحكومة والمنتظر في نهاية يونيو حزيران.

وقالت الشركتان في بيان إن اتفاق الاندماج سيصبح نافذا بحلول 30 يونيو بعد الحصول على الموافقة الوزارية عقب انقضاء مهلة ثلاثة أشهر أمام دائني صروح للاعتراض على الاندماج دون تقديم اي اعتراضات.

وقفز سهم صروح 8.3 في المئة مسجلا أعلى مستوى في 44 شهرا بينما ارتفع سهم الدار 4.3 في المئة مسجلا أعلى مستوياته منذ يناير كانون الثاني 2011.

وقال مدير أصول مقيم في دبي ”هذا زخم تجاري كبير ... بمجرد اتمام الاندماج سنرى القيمة الدفترية لتقييم سعر السهم. التقييمات مبالغ فيها في الوقت الحالي بالفعل إذ أن قصة انتعاش السوق العقارية مأخوذة في الاعتبار بالفعل.“

وأغلق المؤشر العام لسوق أبوظبي دون تغير يذكر بينما ارتفع مؤشر سوق دبي 0.2 في المئة لتبلغ مكاسبه منذ بداية العام 47.9 في المئة.

ودفع النشاط المكثف للمستثمرين الأفراد السوق للصعود هذا الأسبوع وجاء مزيد من الدعم بعد قرار إم.إس.سي.آي للمؤشرات برفع تصنيف الامارات وقطر إلى وضع سوق ناشئة.

وخفض بنك أوف أمريكا ميريل لينش تصنيفه لأسهم الامارات إلى محايد من توصية بزيادة الوزن النسبي في المحافظ الاستثمارية وقال إن الأسهم في السوق مقومة بكامل قيمتها.

ويقول محللون إن الأسهم الاماراتية الصغيرة تواجه مخاطر تصحيح حاد عقب موجة صعود بفعل المضاربين في حين أن من المتوقع أن تشهد الأسهم ذات العوامل الأساسية القوية مزيدا من الارتفاع.

وتراجع مؤشر بورصة قطر 0.4 في المئة منخفضا من أعلى مستوى في 57 شهرا سجله أمس الأربعاء.

وهبط سهم بنك قطر الوطني ذو الثقل في السوق 1.2 في المئة بينما انخفض سهم أريد للاتصالات 2.3 في المئة مع قيام المستثمرين بجني الأرباح بعد رفع تصنيف البلاد.

وفي الكويت انخفض مؤشر السوق 0.5 في المئة مقلصا مكاسبه منذ بداية العام إلى 33.6 في المئة.

ويخفض بعض المستثمرين تعرضهم للمخاطر قبيل حكم للمحكمة الدستورية في البلاد يوم الأحد بشأن المرسوم الأميري الذي جرت بموجبه انتخابات البرلمان في ديسمبر كانون الأول الماضي.

وقال جاسم الزراعي رئيس مبيعات المؤسسات لدى الوطني للاستثمار “ستتواصل التقلبات في السوق. إنها فترة عطلات الصيف التي تغير العوامل المحركة للسوق.

”إذا جاء الحكم في صالح الحكومة فربما يمنح ذلك بعض الدعم للسوق. وإذا جاء عكس ذلك فستضرر السوق.“

وإذا قضت المحكمة بأن المرسوم غير دستوري فينبغي عندئذ حل البرلمان وإجراء انتخابات.

وأغلقت البورصة المصرية على ارتفاع متعافية من أدنى مستوى في 11 شهرا لكن المستثمرين لا يزالون عازفين عن المخاطرة نظرا للتوتر السياسي والصعوبات الاقتصادية.

وعوضت السوق بعض الخسائر التي تكبدتها في الحلسة السابقة حينما هبطت 5.2 في المئة بعدما قالت إم.إس.سي.آي لمؤشرات الأسواق إن نقص النقد الأجنبي في مصر ربما يدفعها لاستبعادها من مؤشر الأسواق الناشئة.

وقال محمد رضوان مدير المبيعات الدولية لدى فاروس للأوراق المالية “شهدنا اليوم تعافيا نفسيا.

”لا أتوقع تعافيا معتدلا حتى يكون هناك محفز.“

وأضاف أن موجة البيع الأخيرة بسبب المخاوف من المظاهرات المزمعة في 30 يونيو تم تضخميها بفعل طلبات هامش الوقاية. كما يبيع المستثمرون المحليون أيضا قبيل إنتهاء السنة المالية في نهاية الشهر لإغلاق دفاترهم.

وارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 1.2 في المئة محققا مكاسب للمرة الثانية في التسع جلسات الماضية. واشترى المستثمرون الأجانب أكثر مما باعوا وفقا لبيانات البورصة.

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

دبي.. ارتفع المؤشر 0.2 في المئة إلى 2400 نقطة.

أبوظبي.. أغلق المؤشر مستقرا عند 3661 نقطة.

مصر.. صعد المؤشر 1.2 في المئة إلى 4652 نقطة.

الكويت.. هبط المؤشر 0.5 في المئة إلى 7931 نقطة.

سلطنة عمان.. تراجع المؤشر 0.9 في المئة إلى 6558 نقطة.

البحرين.. انخفض المؤشر 0.4 في المئة إلى 1199 نقطة.

إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below