بورصة مصر تصعد للجلسة الثالثة وسط سيولة محدودة وقلق سياسي

Sun Jun 30, 2013 1:02pm GMT
 

1240 جمت - نجحت مشتريات المتعاملين الأجانب القوية على أسهم اوراسكوم تليكوم والتجاري الدولي خلال معاملات اليوم الأحد في الصعود ببورصة مصر للجلسة الثالثة على التوالي رغم الاحتجاجات التي تعتزم المعارضة تنظيمها اليوم للمطالبة بانتخابات رئاسية مبكرة في بلد يعاني من تدهور اقتصادي وسياسي وأمني.

وارتفع المؤشر الرئيسي 1.35 بالمئة ليغلق عند 4748.6 نقطة بينما تراجع المؤشر الثانوي 0.5 بالمئة.

وبلغت قيم التداول 128.409 مليون جنيه.

واستعد المصريون وقوات الامن لمظاهرات شعبية في شتى أنحاء مصر اليوم الاحد قد تحدد مستقبلها بعد عامين ونصف من الاطاحة بالرئيس حسني مبارك وبدء نظام ديمقراطي اصابته الخلافات المريرة بالشلل.

وقال محسن عادل العضو المنتدب لشركة بايونيرز لادارة صناديق الاستثمار "الارتدادة التصحيحية في السوق مازالت مستمرة بجانب مشتريات الاجانب لاقتناص الأسهم عند مستويات متدنية."

وصعدت أسهم سوديك 6.2 بالمئة والتجاري‭‭‭ ‬‬‬الدولي 5.3 بالمئة واوراسكوم تليكوم 5.05 بالمئة.

وكسبت أسهم القلعة 3.2 بالمئة واوراسكوم للاتصالات 2.6 بالمئة وحديد عز 2.2 بالمئة وبايونيرز 2.1 بالمئة.

وقال عادل "سلمية الاحتجاجات خلال اليوم حتى الآن ساعدت في صعود السوق."

ويخشى مصريون اندلاع حرب شوارع بين الإسلاميين الذين قالوا إنهم لن يسمحوا بالإطاحة بمرسي ومعارضيهم الذين قالوا إنهم سينزلون بأعداد غفيرة إلى الشوارع بعد عصر اليوم الأحد.   يتبع