تباين بورصات الشرق الأوسط والحذر حول سوريا يطلق عمليات جني للأرباح

Wed Sep 11, 2013 3:20pm GMT
 

من نادية سليم

دبي 11 سبتمبر أيلول (رويترز) - تباين آداء بورصات الشرق الأوسط اليوم الأربعاء مع قيام بعض المستثمرين بجني الأرباح من المكاسب التي تحققت في الجلسة السابقة نظرا لغياب اليقين حول الإجراء الذي قد تتخذه الولايات المتحدة ضد سوريا.

وتعهد الرئيس الأمريكي باراك أوباما أمس الثلاثاء بدراسة مبادرة من روسيا لتحييد الأسلحة الكيماوية في سوريا لكنه عبر عن تشككه ولا يزال يسعى للحصول على دعم الكونجرس لاستخدام القوة في حال إخفاق الجهود الدبلوماسية.

ويعزز إرجاء العمل العسكري ولو لفترة قصيرة معنويات المستثمرين رغم أن التعاملات ستظل متقلبة حتى يتضح ما إذا كانت واشنطن ستهاجم سوريا أم لا.

وقال جون سفاكياناكيس رئيس الاستثمار لدى ماسك السعودية للاستثمارات "في الوقت الحاضر يسود اعتقاد في السوق بأن شيئا لن يحدث على الفور على الصعيد السوري.

"يميل المستثمرون للتعاملات قصيرة الأمد في تلك هذه ويعيدون تقييم الموقف على أساس يومي."

ووزاد مؤشر سوق دبي 0.4 في المئة مواصلا مكاسبه بعدما قفز أمس 8.5 في المئة.

وارتفع مؤشر أبوظبي 0.3 في المئة لكنه لا يزال منخفضا سبعة في المئة عن أعلى مستوى في خمس سنوات سجله في 25 أغسطس آب.

وتركز التداول على أسهم الشركات العقارية الصغيرة والمتوسطة التي يفضلها المتعاملون الأفراد الذين يهيمنون على معظم أسواق الخليج.   يتبع