13 تشرين الثاني نوفمبر 2013 / 09:58 / بعد 4 أعوام

مقدمة 2-المصرية للاتصالات تتطلع لتحقيق إيرادات من خدمات المحمول في الربع/2

(لإضافة تفاصيل)

من مايكل جورجي ونادية الجويلي

القاهرة 13 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال محمد النواوي رئيس الشركة المصرية للاتصالات اليوم الأربعاء إنه واثق من الحصول على رخصة الاتصالات الموحدة لتقديم خدمات الهاتف المحمول بنهاية هذا العام وإنه سيكون بوسع الشركة تحقيق إيرادات من خدمات المحمول في الربع الثاني من عام 2014 .

وقال النواوي لرويترز في مقابلة هاتفية عقب إعلان نتائج الربع الثالث من العام "نرى ما يدعونا للثقة في صدور مثل هذه الرخصة خلال عام 2013."

وذكر أن الشركة التي تقدم حاليا خدمات الهاتف الثابت لنحو 35 مليون عميل يعيشون في سبعة ملايين منزل سيكون بوسعها بدء تقديم خدمات المحمول خلال شهر إلى شهرين من الحصول على الرخصة المتكاملة.

وأضاف النواوي قائلا "سيكون بإمكاننا تقديم الخدمة ربما خلال شهر إلى شهرين من الحصول على الرخصة وبمجرد عمل ذلك سنبدأ تحقيق دخل من خدمات المحمول.

"نعتقد أنه في وقت مبكر ربما يكون الربع الثاني من العام المقبل يمكن تحقيق إيرادات من خدمات المحمول."

وتترقب شركات الاتصالات في مصر باهتمام بالغ إصدار الرخصة الموحدة التي تشمل اتصالات الهاتف الأرضي والهاتف المحمول والإنترنت وستكون الأولى من نوعها في البلاد.

والشركة المصرية للاتصالات المملوكة للحكومة بنسبة 80 بالمئة هي الشركة الوحيدة التي تقدم خدمات الهاتف الثابت في البلاد وتسعى لتقديم خدمات المحمول والانترنت من خلال الرخصة الجديدة المرتقبة.

وأعلنت الشركة اليوم نمو إيراداتها 16 بالمئة وارتفاع صافي الأرباح 2.3 بالمئة في الربع الثالث من العام مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.

وبلغ صافي الربح في الربع الثالث 650 مليون جنيه (94.4 مليون دولار) في حين بلغت الإيرادات 2.86 مليار جنيه.

وأظهرت نتائج الشركة أن الأرباح الفصلية قبل حساب الضرائب والفوائد والإهلاكات واستهلاك الديون بلغت 1.131 مليار جنيه مقابل 915 مليونا قبل عام.

وتحتدم المنافسة في سوق الهاتف المحمول وبلغت نسبة انتشار الخدمة مستوى مرتفعا. ومتوسط سعر دقيقة المحمول في مصر هو الأرخص في منطقة الشرق الأوسط.

وصرح وزير الاتصالات في أبريل نيسان أن مصر ستطرح الرخصة الموحدة للاتصالات في يوليو تموز 2013. لكن لم يتم الطرح حتى الآن.

ويعاني الاقتصاد المصري جراء الاضطرابات السياسية منذ الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك في مطلع عام 2011 .

وفي يوليو تموز تحرك الجيش مدعوما باحتجاجات شعبية لعزل الرئيس محمد مرسي الذي ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين. وأدى ذلك إلى مزيد من القلاقل التي تفاقمت بعد فض قوات الأمن بالقوة اعتصامين لأنصار مرسي.

وردا على سؤال عما إذا كان قلقا من الاضطرابات السياسية في مصر قال النواوي لرويترز "بصراحة نحن نرى بلدا له تراث وتاريخ في القدرة دائما على الإنجاز."

وأضاف "بناء على الجغرافيا والتاريخ والسوق أشعر بتفاؤل شديد ازاء مصر والفرص التي تتيحها."

وتعمل في مصر ثلاث شركات لخدمات الهاتف المحمول هي فودافون مصر التابعة لفودافون العالمية وموبينيل التابعة لفرانس تليكوم واتصالات مصر التابعة لاتصالات الإماراتية.

وقال وزير الاتصالات المصري عاطف حلمي في قمة رويترز للاستثمار في الشرق الأوسط الشهر الماضي إنه عند اصدار الرخصة الموحدة لن يصبح بإمكان المصرية للاتصالات أن تواصل امتلاك حصة في فودافون مصر "لأن هذا يتصادم مع القواعد الدولية في هذا المجال."

وذكرت تقارير صحفية أن الحكومة تعتزم بيع حصة المصرية للاتصالات التي تبلغ 45 بالمئة في فودافون مصر.

لكن النواوي قال اليوم "لم نتلق أي طلب رسمي من الحكومة لبيع الحصة ولم نحصل على أي طلب من أي طرف لشراء الحصة."

واضاف "بعد عام عندما نشتري نطاق تردد ونبدأ ضخ رأسمال كبير في الراديو لن يكون مثاليا لصالح المساهمين ان نمتلك ونتوسع في أصلين متنافسين. في هذه الحالة ستوصي الادارة المساهمين إما بشراء باقي هذا الأصل أو بيعه وهو ما سيتوقف على رغبة الشريك والسعر." (تحرير عبد المنعم هيكل)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below