2 شباط فبراير 2014 / 16:17 / بعد 4 أعوام

بورصة أبوظبي ترتفع مدعومة بعقد بناء والبنوك تدفع السوق السعودية للصعود

من أولزاس أويزوف

دبي 2 فبراير شباط (رويترز) - أرست آبار للاستثمار بأبوظبي عقدا بقيمة 6.1 مليار دولار على أرابتك القابضة للبناء بدبي وهو ما ساهم في صعود أسهم قطاع الأسمنت في أبوظبي لكن ذلك لم يكن كافيا لانحسار موجة بيع لجني الأرباح في بورصة دبي اليوم الأحد بينما دفعت أسهم البنوك السوق السعودية للصعود.

وقالت أرابتك اليوم مؤكدة تقريرا لرويترز أمس السبت إنها ستبني 37 برجا لصالح آبار التي تعد أكبر مساهم فيها لتصبح المقاول المفضل لدى آبار في مشروعات حول العالم بقيمة 20 مليار دولار.

وزاد سهم أرابتك 2.8 في المئة وسهم دريك آند سكل وهي شركة مقاولات في دبي أيضا إثنين في المئة لكن هبوط سهم إعمار العقارية القيادي 1.4 دفع مؤشر سوق دبي للتراجع 0.4 في المئة.

وتأثرت إعمار سلبا بأنباء عن تحويل لسندات لها بقيمة 500 مليون دولار بالكامل إلى أسهم الأسبوع الماضي بحسب ما قاله علي العدو مدير المحافظ لدى المستثمر الوطني.

وقال العدو "كانت السوق بشكل عام في حاجة إلى الهدوء وبصفة خاصة بعد الصعود الذي شهدناه منذ بداية العام."

وأغلق مؤشر سوق دبي عند 3754 نقطة. ولم ينجح المؤشر منذ 23 يناير كانون الثاني في اختبار مستوى المقاومة عند 3807 نقاط.

وارتفع المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.4 في المئة بقيادة سهم أسمنت رأس الخيمة بعدما أعلنت الشركة اليوم عن تحقيق ربح قدره 7.9 مليون درهم (2.2 مليون دولار) متعافية من خسائر قدرها 7.3 مليون درهم في 2012.

وأذكى ذلك إضافة إلى صفقة آبار-أرابتك صعودا في قطاع الأسمنت حيث قفز سهم أسمنت رأس الخيمة 14.6 في المئة بينما ارتفعت أسهم رأس الخيمة للأسمنت الأبيض وأسمنت الخليج وأسمنت الاتحاد والشارقة للأسمنت.

وقال مروان شراب مدير الصندوق والتداول في الرؤية لخدمات الاستثمار إن المشاريع العقارية الكبيرة التي أعلنتها أرابتك وصندوق آبار التابع لحكومة أبوظبي وأعمال البناء المرتبطة باستضافة دبي لمعرض إكسبو 2020 "تؤثر بوضوح على أسعار الاسمنت وتفيد منتجي الاسمنت المحليين."

وطغى صعود قطاع الأسمنت على خسائر دانة غاز التي أعلنت أمس هبوط صافي أرباحها ستة في المئة لعام 2013 وأيضا على خسائر بنك الاتحاد الوطني بعدما جاءت أرباحه للربع الأخير من العام الماضي دون توقعات المحللين.

وارتفع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.9 في المئة بقيادة قطاع البنوك الذي واصل صعودا بدأه الأسبوع الماضي مع اقتراح بنك الرياض زيادة رأسماله بمثليه من خلال إصدار أسهم مجانية. وزاد سهم بنك الرياض 2.7 في المئة مسجلا أعلى مستوياته في خمس سنوات.

وصعد المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.4 في المئة بعدما قال وزير المالية أحمد جلال إن الحكومة ستعلن تفاصيل حزمة تحفيزية جديدة قوامها أربعة مليارات دولار في غضون أيام.

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

دبي.. هبط المؤشر 0.4 في المئة إلى 3754 نقطة.

أبوظبي.. ارتفع المؤشر 0.4 في المئة إلى 4693 نقطة.

السعودية.. زاد المؤشر 0.9 في المئة إلى 8835 نقطة.

مصر.. صعد المؤشر 0.4 في المئة إلى 7436 نقطة.

قطر.. ارتفع المؤشر 0.2 في المئة إلى 11174 نقطة.

سلطنة عمان.. زاد المؤشر 0.07 في المئة إلى 7093 نقطة.

الكويت.. صعد المؤشر 0.7 في المئة إلى 7810 نقاط.

البحرين.. هبط المؤشر 0.2 في المئة إلى 1291 نقطة. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير عماد عمر)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below