مقابلة-وزير:مصر تسعى لخفض استيراد القمح بين 1-1.5 مليون طن في السنة الجديدة

Thu Mar 27, 2014 7:59am GMT
 

* مصر تتوقع شراء 4 ملايين طن من القمح المحلي هذا الموسم لتغطية احتياجات البلاد 5 أشهر

* مصر تسعى لزيادة معدل دوران مخزون القمح في الصوامع إلى 3-4 مرات سنويا لتقليل الفاقد

* منظومة الخبز الجديدة ستخفض الاستيراد بين 1-1.5 مليون طن بداية من السنة المقبلة

من إيهاب فاروق وماجي فيك

القاهرة 27 مارس آذار (رويترز) - قال وزير التموين المصري خالد حنفي إن بلاده أكبر مستورد للقمح في العالم تعمل على خفض وارداتها من القمح بين 1-1.5 مليون طن بداية من السنة المالية الجديدة من خلال تغيير منظومة دعم الخبز في البلاد.

وأضاف حنفي في مقابلة مع رويترز إن مخزون القمح حاليا في مصر يغطي الاحتياجات حتى منتصف يونيو حزيران المقبل.

وقال إن بلاده ستعمل مع بداية استلام القمح المحلي في منتصف أبريل نيسان على زيادة معدل دوران التخزين في الصوامع ليصل إلى 3-4 مرات سنويا مقارنة مع مرة ونصف سنويا الآن وذلك بهدف تقليل نسبة الفاقد.

وقال الوزير الذي تولى منصبه في حكومة رئيس الوزراء إبراهيم محلب في فبراير شباط إن القمح المحلي لن يخزن في الصوامع أو الشون (المخازن) أكثر من شهر وإن المنظومة الجديدة للخبز سيجري تطبيقها في مصر قبل يوليو تموز المقبل.

ويعتمد المصريون على دعم الغذاء والطاقة وهو ما يشكل ربع إجمالي الإنفاق الحكومي. وترددت الحكومات المتعاقبة في خفض الدعم خشية السخط العام وفي ذاكرتها أحداث الشغب في عام 1977 إبان فترة حكم أنور السادات. وأطلق نقص في الخبز احتجاجات في عام 2008 إبان حكم حسني مبارك.   يتبع